”شرحوه أمام زوجته”.. حكاية تاجر ”الكيف التائب” وفيديو أشعل السوشيال ميديا

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

منتصف عام 2017، خرج خالد أحمد الشهير بـ "الصول"، من السجن، بعدما قضى زهرة شبابه، داخل إحدى السجون، دون أن يجد من يسأل عنه ويزوره سوى أسرته.

 

اقرأ أيضا: ”كسروا عربيتها وطبقوا السقف”.. الداخلية تكشف لغز استغاثة سيدة ”فيسبوك”

 

ودع الشهير بـ"الصول" زملائه بالعنبر، قبل أن ينتقل إلى منزله بالحي الشعبي بمنطقة الوراق، شمالي محافظة الجيزة، واعدًا إياهم بعدم العودة مرة أخرى، بعدما أخذ عهدًا على نفسه بعدم العودة إلى تجارة الكيف مرة أخرى، ليبحث عن فرصة عمل لتوفير مصاريف لمنزله بطريقة مشروعة، خاصةً بعدما رزقه الله بمولوده الأول "يونس" عمره عام و8 شهور.. " اتولد بعد 12 سنة زواج.

 

اقرأ أيضا: بعد هتكه عرض 3 فتيات قاصرات.. ما مصير مدرب إسكواش النادي الشهير؟

 

فرحه عارمة انتابت " خالد وفدي"، شريك الصول في طريق الحرام الذي سلكه قبل سنوات طوال، فور سماعه خبر خروج رفيقه من السجن، ليطلب مقابلته لإقناعه بالعودة إلى تجارة الكيف.. " عايزين نرجع نشتغل زي زمان، والقرش يجري في إيدك تاني.. خد الـ 6 فرش حشيش دول بيعهم والمكسب ليك علشان تصرف على نفسك وبيتك" لكن كلماته قوبلت بالرفض.. " مش هشتغل تاني عايز أصرف على ابني بفلوس حلال".

 

اقرأ أيضا: في العشر الأواخر من رمضان.. مأساة طفلة اغتصبها نجل عمتها.. والمتهم: ”كنا بنلعب”

 


عمل " الصول" في العاصمة الإدارية الجديدة، لمدة عام متواصل، ليوفر أموالاً لزوجته للإصراف على منزله وطفله.. "عايز ابني يعيش بفلوس حلال".

 

اقرأ أيضا: انتقام بـ”المولوتوف”.. حكاية سائق توك توك أشعل النيران في جراج حي العجوزة

 


قبل عام ونصف وقعت مشاجرة بين خالد وعامل بالمقهى ملك "وفدي"، وبمعرفة صاحب المقهى بما حدث في حق عامله، من سب وشتم وضرب، أجرى اتصالا هاتفيًا بـ"الصول"، ليسبه ويشتمه قبل أن يعتدي عليه بسلاح أبيض، محدثًا إصابته بجرح بالرأس، ليرد المصاب على فعلة جاره.. "مهما عملت مش هشتغل تاني في الحرام"، لينتقم منه بعدها حيث توجه إلى المقهى ملكه وتعدى عليه بالضرب بسلاح أبيض محدثًا إصابته، مهددًا إياه.. "متنساش أنا الصول".

 

اقرأ أيضا: جهاز القاهرة الجديدة عن إغلاق كافيه إعلامية شهيرة بالتجمع: ”محدش أكبر من الدولة” ”صور”

 


أيام قليلة قبل حلول شهر المبارك، سافر "الصول"، إلى منطقة العرب بمحافظة الإسكندرية، ليعمل هناك حداد في صناعة التنكات، بعيداً عن مضايقات شريكه السابق، ليعود مرة آخرى إلى المنطقة سكنه لتناول الإفطار مع أسرته في الشهر المبارك.. "رجعت علشان أفطر مع أسرتي، وأرجع تاني الشغل، لكن حصل اللي حصل"، على حسب قوله.

 

اقرأ أيضا: عاجل| بعد تداول الفيديو على فيسبوك.. إغلاق كافيه شقيق إعلامية شهيرة بالتجمع

 

عن يوم الجريمة توجه الصول، إلى إحدى الصيدليات لشراء دواء.. " إبني كان نائم وكنت سانده، ومراتي معايا، أول ما نزلت من الموتوسيكل، لقيت سكاكين نازلة على دماغي.. دخلت الصيدلية وجبت فرد خرطوش، علشان أحمي نفسي"، ليستكمل حديثه.. " خالد وفدي كان معاه طبنجة بيضرب بيها وسكينة، ضربني بيها ضربتين و"البرص" ضربني ضربة كانت هتطير رقبة ابني.. وقالوا لي.. لازم تموت، إحنا هنموتك"، لكن بتجمع الأهالي فروا هاربين من المنطقة، قبل ملاحقتهم، وتم نقل المصاب إلى مستشفى معهد ناصر، لإسعافه.. "خيطوا لي 70 غرزة بالرأس والعمود الفقري وايدي الشمال".

 

اقرأ أيضا: بعد ”هات التلفون يا حرامي”.. لماذا برأت المحكمة المستشارة نهى الإمام في واقعة التعدى على ضابط؟


محاولات للصلح بين الطرفين جرت على أيدي أمين شرطة يدعى "هـ" الذي جمعه لقاء بشقيق المصاب الأكبر ويدعى "محمود" أخبره "انتم عاملين نفسكم خفاش.. عايزين نلم الدور" لكن رد الشقيق جاء حاسما "ده دم نزل ومش هنسيب حقنا".

 


علم " خالد" الشهير بـ" الصول"، بتدبير " وفدي" مخطط لقتله، ما دفعه إلى اللجوء إلى ضباط وحدة مباحث القسم.. " يا بيه خايف على ابني ومراتي.. عايز اروح شغلي، ومش عارف أنزل من البيت"، وهناك وُعد بملاحقة المتهم بعد هروبه وسرعة القبض عليه، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 6388 جنح قسم شرطة الوراق لسنة .

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق