قصة شقيقين من المنوفية عشقا بحر مطروح فغرقا في شط الغرام.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
ذهبا فرحين كعادتهم كل عام لقضاء إجازة المصيف في محافظة مطروح قاطعين مئات الكيلومترات من قرية أم صالح بمركز بركة السبع بمحافظة المنوفية إلا أن عشقهم لبحر مطروح تحول إلى جنازة بعد غرق الشقيقين داخل بحر شط الغرام.

المهندس أحمد عبد الباقي وشقيقه مصطفى شابان لم يتجاوزا الـ 30 عاما، تخرج أحدهما من كلية الهندسة ويعمل بإحدى شركات المقاولات والآخر مصطفى بمراحل التعليم، من إحدى القرى البسيطة بمركز بركة السبع، ذهبا لقضاء إجازة الصيف كما تعودا كل عام مع أسرتهم الصغيرة بشواطئ مطروح ولكن لم يمهلهم القدر وعادا جثث هامدة.

غرق مصطفى وأحمد ولم تكن الحادثة الأولى لأسرتهم فقد توفي أحد أشقائهما منذ فترة قصيرة عقب إصابته بأحد الأمراض لتصاب الأسرة بحزن كبير وامتدت الأحزان إلى أهالي القرية الذين خرجوا بالآلاف لتشييع جثمان الشقيقين في جنازة مهيبة ومواساة الأسرة.

خرجت الأسرة للاستمتاع بشواطئ مطروح فذهبا إلى شاطي الغرام، الذي اعتادت الأسرة على قضاء معظم أوقاتها عليه خلال توجههم لمحافظة مطروح واتفق الشقيقان على النزول لبحر الغرام معا ولكن بعد عدة دقائق تعالت صرخات الموجودين على الشاطئ ليعلنا غرق الشقيقين خلال السباحة، حيث جرفهم التيار وحاول أحدهما إنقاذ الآخر إلا أن القدر لم يمهلهما وماتا غرقا.

ساعات من البكاء والصراخ عاشتها أسرة الشقيقين حتى تم انتشال جثثهم وعادوا بهما إلى قريتهم لدفنهم بمقابر الأسرة، وسط حزن كبير وساعات عصيبة عاشتها أسرة ضحايا غرق مطروح.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق