فى ذكرى ميلاد محمد الدفراوى.. عاش حياة مأساوية قبل رحيله

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تحل ذكرى ميلاد الفنان الراحل محمد الدفراوى والذى قدم العديد من الأعمال التى تظل محفورة فى وجدان المشاهد على الرغم من أن أدواره كانت ثانوية إلا أنها مؤثرة فى الأحداث. 
ولد محمد الدفراوى يوم 29 مايو 1931، درس في كلية الآداب جامعة القاهرة، وحصل على البكالوريوس في الفنون المسرحية.

أقرا أيضا 

لمع "الدفراوي" من خلال الكثير من الأعمال التي أعجب بها الجمهور فسطع نوره في دوره في "محمد رسول الله" حيث قام بدور "فرعون"، ودوره الكبير في مسلسل "ناصر"، الذي يحكي قصة حياة جمال عبد الناصر حيث قام بدور جد الزعيم جمال عبد الناصر، وشاركه فيه عدد من الفنانين منهم مجدي كامل ولقاء الخميسي ومحمد ووفيق، ودور الملك في "سلام يا صاحبي".

رحل محمد الدفراوى عن عالمنا بعد صراع طويل مع المرض مساء الأربعاء 5 يناير من عام 2011، بعد أن شغل منصب وكيل نقابة الممثلين سنوات طويلة، وهو أحد رموز المسرح القومي له رحلة عطاء كبيرة في السينما والمسرح والتليفزيون.

تدهورت حالة الصحية في الفترة الأخيرة بشكل ملحوظ، حيث رقد في منزله طريح الفراش لا يتحرك، رافضًا زيارة أبناء الوسط الفني له، حيث فقد القدرة على الكلام.

وتكشف زوجته عن اللحظات الأخيرة فى حياة محمد الدفراوى منذ خروجه من المستشفى وحتى وفاته قائلة : "لقد رفض زيارات الفنانين له في منزله خلال الفترة الأخيرة حتى لا يراه أحد ممن أحبوه وهو على هذه الحالة، وكان يحرص على أداء الصلاة وهو علي الفراش، حيث كان لا يستطيع الصلاة واقفًا، وقد فشلت كل الجهود في أن يصلي بشكل طبيعي"، مضيفة وأحيانًا كثيرة كان يبكي خجلا من الله وهو يصلي علي السرير.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق