طارق الشناوي يكتب: حرية يوسف الشريف

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

هل هناك تناقض بين الدفاع المطلق عن الحرية، وانتقاد آراء يوسف الشريف فى رفضه للتلامس أمام الكاميرا؟ يجب ملاحظة أنه يطبق تلك المعايير على الجميع وليس فقط مشاهده، غير مسموح بأن ترتدى أى فنانة فى الاستوديو ملابس غير محتشمة، الحشمة معيار زئبقى، لا يطبق على الدراما، التى تفرض قانونها على ملامح الشخصية بطريقة الأداء الصوتى والحركى والمكياج واختيار الألوان وغيرها، يوسف ليس وحده، أغلبهم ومن كل الأجيال لديهم شىء من يوسف، يطبقون معاييرهم على الجميع، المخرجون عادة يخضعون لإرادة النجوم، بعد أن صارت العصمة فى يدهم.

هل نضيق الدائرة فقط على يوسف الشريف أم نفتح (البرجل) على اتساعه؟ من تناولوا تلك القضية يميلون إلى تضييق (البرجل) لنرى فقط يوسف الشريف على أساس أنه الأكثر راديكالية وتطرفا فى معياره الصارم، هل تتذكرون مثلا المشاهد العاطفية الأخيرة لأحمد السقا ومحمد وأمير كرارة وغيرهم، ستجدون أنهم أيضا متحفظون، لا يعلنونها مباشرة، مشاهد العنف والتعاطى يقدمها النجم وهو مطمئن فاتحا البرجل على آخره، إلا أنه ينتفض مذعورا أمام المشاهد العاطفية، هل نجمات هذا الجيل ليس لديهن تحفظات؟ أغلبهن مثل يوسف أيضا يعلنون مجموعة من اللاءات قبل التوقيع على العقد، للمجتمع أدواته فى التعبير عن الرضا والغضب، هناك ولا شك إشارات بالقبول يتلقاها بين الحين والآخر النجوم والنجمات تدفعهم لمواصلة طريق التحفظ.

ماذا عن الحرية؟ لم أختلف مع يوسف على حقه فى ، ولكن مرجعيته فى الاختيار، فهو يرتكن لمعيار أخلاقى، بينما الفن وإن كان لا يتعارض مع الأخلاق، إلا أنه لا يقيم بها، ما هى مرجعيتنا فى تقدير شدة الزلزال، أليس مقياس (ريختر)؟، لم نلجأ مثلا لتقدير درجة حرارة الزلزال بمقياس (فهرنهيت)، ولكن معدل الاهتزاز بمقياس (ريختر)، مثلا عندما يقول شاعر فى أغنية (يا بنت اللذينة أو اللئيمة أو الإيه) كلها مفردات (أبيحة) إلا أنها فى سياقها الشعرى تقيم بمعيار أدبى وليس أخلاقيا.

يوسف فى اختيار أدواره حر قطعا، مثلا فنان لا يقدم دور سكير أو عربيد، هو لا يرى نفسه قادرا على التعبير، ولكنه لا يرفضها من منظور أخلاقى أو دينى (تفرق كتير).

استخدام سلاح الأخلاق فى الدفاع أو الهجوم على العمل الفنى يضرب الإبداع فى مقتل، ما نتعامل معه بمرونة فى لحظة سنصطدم به لا محالة فى توقيت آخر، جاء وقت على الإعلام المصرى وبدأ الرقيب يحذف الرقص من أفلامنا القديمة بحجة أنه رمز للخلاعة، وتدخل المقص أكثر من مرة لمصادرة مقاطع من الأغنيات مثل (بمبى) لسعاد حسنى (بوسة ونغمض ويالله نلقى حتى الضلمة بمبى)، أو (أول مرة) لعبد الحليم حافظ، (لسه شفايفى شايلة سلامك شايلة أمارة حبك ليه)، صحيح أن صوت العقل استيقظ، وأعيدت المحذوفات، ولكن ما أدراكم أن هذا الصوت لن ينتقض فى أى لحظة مجددا ويحطم تراثنا الفنى، خاصة وأن التربة مواتية.

لم يكن أبدا الخلاف مع يوسف يقع فى إطار الحرية ولكن المرجعية، (تفرق كتير)!!

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق