سمير سرحان: "سبعة أفواه" كانت البداية مقابل 17 جنيها

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح


فى مثل هذا الأول من يوليو عام 2016 رحل الدكتور سمير سرحان الرئيس السابق للهيئة المصرية العامة للكتاب وأستاذ اللغة الانجليزية والمترجم والمؤلف المسرحي الشهير وقبل رحيله بشهور كان قد كتب عن حياته ومؤلفاته يقول:

 

 

ولدت فى القاهرة عام 1941 بحى باب الخلق وبالتحديد فى شارع حسن الأكبر حيث دار الكتب المصرية التى كان لها اكبر الاثر فى حياتى وحياة كل من حمل القلم واتخذ الثقافة والمعرفة طريقه فى الحياة .


بدأت متعتي الأولى فى هذه الدار التي تتوسط ثلاثة شوارع من أهم شوارع القاهرة التاريخية القديمة وهي شارع تحت الربع عند باب زويلة وجامع الحاكم بأمر الله ، وشارع محمد على الشهير بالموسيقى والغناء والرقص والفرق الشعبية وفرقة حسب الله الذى ينتهى مسرح الازبكية  بالعتبة ،ثم شارع الخليج الذى يصل بكالى مسجد السيدة زينب وهناك بالقرب من سراى عابدين ..هذه المنطقة التى تربيت فيها وتجمع بين الجغرافيا والتاريخ .


قرأت كتب الأدب العربي وخصوصا كتب الدكتور طه حسين والعقاد وأحمد أمين وأحمد حسن الزيات وزكى نجيب محمود ،وتعلمت الإنجليزية بنفسي في ذلك الوقت وهويتها .
كنت دائم حضور فرقة انصار التمثيل وفرقة المسرح الحر الذي كان يعرض بالأوبرا القديمة ، وتمنت اسرتى ان اصبح ضابطا بالجيش او قاضيا او طبيبا ، لكن لم تستهوني هذه المهن وكان فى ذهنى الاقتضاء بطه حسين واحمد أمين ولذلك بعد نجاحي بالثانوية التحقت بكلية الآداب وقسم اللغة الانجليزية ، وانتقل بنا والدي إلى حي ميدان الجيزة لأكون قريبا من جامعة القاهرة ، وكان البيت بالقرب من قهوة عبد الله وفيها التقيت بنجيب سرور وعبد القادر القط ولويس عوض ومحمود السعدني ومحمد مندور وأحمد عباس صالح وغيرهم .

 

خالد سرحان يكذب تصريحات رئيس هيئة الكتاب: لم نتلق اتصالا بتكريم والدي
بدأت محاولاتي الأولى فى الكتابة مع القصة القصيرة في انحياز إلى الطبقة العاملة ، وكان الفكر الماركسي هو السائد فلم أنضم لاى من التنظيمات ليس لأني ضدها لكن من أجل حريتي 
كانت أول مجموعة قصصية لي بعنوان "سبعة أفواه" وكان عمري 15 سنة ، طلبت دار النشر أن يكتب أديب كبير مقدمتها فكتبها زميل المقهى انور المعداوى استاذى الأول وأهم النقاد لي، وحصلت على 17 جنيها مقابل أول مجموعة قصصية.. أعطيتهم لأمي.
تخرجت من قسم اللغة الانجليزية بامتياز وعملت مدرسا للغة الانجليزية فى التربية والتعليم لعدم وجود درجات معيدين بالكلية ، وكتبت مسرحيات لمسرح الحكيم وعملت فى مجلة المسرح تحت رئاسة الدكتور رشاد رشدى ، ثم سافرت الى الولايات المتحدة وحصلت على الماجستير وحصلت على الدكتوراة من جامعة انديانا ، ثم عدت الى وعينت عميدا لمعهد الفنون المسرحية ثم وكيلا للثقافة الجماهيرية واخيرا رئيسا لهيئة الكتاب وفيها كانت مشروعات مكتبة الاسرة والقراءة للجميع .
تزوجت من الصحفية نهاد جاد اثناء دراستها للماجستير فى وهى تعمل فى مجلة صباح الخير ، وبعد وفاتها اخذت اولادى حاتم وخالد وعشنا فترة فى امريكا .ثم عدت لمهنة التدريس بالجامعة .
حصل على جائزة الدولة التقديرية فى الآداب ثم اصابه المرض اللعين حتى رحل 2016.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق