ذكرى رحيل تشيكوف العرب فى القصة القصيرة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح


انطون تشيكوف القصة العربية القصيرة ، استفاد من تخصصه كطبيب فى كتابة القصة فأبدع فى تشخيص الأمور ، هو صاحب طبيعة ثائرة متمردة ، أدبه نموذج للفن ذى الرسالة ، كتب القصة والرواية والمسرحية والكتاب فجمع فى قصصه بين الفلكلور والأدب ، ففى مثل هذا الأول من اغسطس 1991  رحل الدكتور يوسف ادريس ..الزمار الذى مازالت انغامه حية تعزف وتشاكس .

 


حول بدايته الأدبية والثقافية يقول الدكتور يوسف إدريس فى حوار سابق أجرته معه جريدة اليوم عام 1988 :بدأت مشوارى مع المعرفة فى سن ثمانى سنوات كنت اقرأ الكتاب جيدا حتى استوعبه تماما ، ولا أقرأه سوى مرة واحدة باستثناء القران الكريم الذى كنت أقرأه مرات ومرات لأن معانيه تختلف مع السن فإيمانى فى الرابعة عشرة غير إيمانى فى الخمسين .
كما كنت أقرأ روايات اجنبية مترجمة وقرأت روايات ايضا باللغتين الفرنسية والانجليزية ومنها المؤلفات الحديثة مثل الكتب العلمية وتركيب الذرة والمناهج المتقدمة حتى اصبحت القراءة ممتعة جدا ومفيدة فى اتقان اللغات .
كانت أمنيتى فى ذلك الوقت أن أعد دليلا للقارئ الذكى احدد فيه ما ينبغى قراءته ، وان يضع كل قارئ امامه مجموعة من الكتب فى العلم والادب والتاريخ ليرى ما يجذبه فيها .
إلى تجربة فى ذلك وهى انه فىوقت ما كان احدث كتاب علمى فى مكتبتى هو عبارة عن نظرية جديدة جدا فى الطب تقول لا يوجد مرض ومؤلف الكتاب طبيب نفسى مصرى اسمه فكرى داوود ، ونظريته تشفى جميع الامراض بما فيها السرطان ، وكتبت عنه كثيرا ويقوم ببساطة على ان الام مسئولة عن تكوين الطفل وهى تورثه ما ورثته عن امها وتبدأ الحالة المرضية عندما يحدث صراع بين بروجرام الطفل والبيئو المحيطة ، فإذا احب الطفل امه احب ان يرضيها وكلما غضبت الام  مرض الطفل ويتم نفس الشئ مع الزوجة بعد ذلك .
وأضاف الدكتور ادريس بأنه من شدة اقتناعه بهذا الكتاب تمشفاؤه التام من مرض القلب والاكتئاب النفسى ..ولكن هذا لا يلغى الطب التقليدى .

 

أسماء الفائزين بـ"جائزة يوسف إدريس" للقصة القصيرة
أما عن أول عمل أدبى له فقال الدكتور يوسف ادريس : أولها قصة أنشودة الغرباء وقد نشرتها مجلة القصة التى كان يرأس تحريرها انذاك الشاعر ابراهيم ناجى ، وكنت وقتها طالبا بكلية الطب عام 1950 ، أما أول مجموعة قصصية فهى "أرخص ليالى " وهى تضم قصة باسم ارخص ليالى التى سميت المجموعة باسمها فقد نشرت اول مرة فى جريدة المصرى عام 1953 .توالت بعدها قصصى النداهة ، الحرام ، العيب ، لحم رخيص .قاع والى آخره .

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق