الإعلام والمسئول الضعيف!

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

نحن لدينا مسئولون يعانون من الضعف، هذا ما كشف عنه الرئيس شخصيا خلال حديثه على هامش افتتاح عدد من المشروعات بمدينة الإسكندرية، بل إنه طالبهم أن يبادروا بترك مواقعهم لآخرين يقدرون على وقف مخالفات البناء التي تفرخ لنا عشوائيات وتخلق لنا مشكلات عديدة..

اضافة اعلان
 

ولذلك نحن نحتاج لصحافة فاعلة قوية، ولإعلام نشط قادر على التصدى للأخطاء، وكشف هؤلاء المسئولين الضعاف الذين يفتقدون القدرة على التصدى لمخالفات البناء ووقفها..

ماكرون يشكل حكومة لبنان ! 

هذه الصحافة القوية وهذا الإعلام القادر سيكون هو خير عون للرئيس في التخلص من هؤلاء المسئولين الضعاف، واستبدالهم بمسئولين أقوياء..
هذا هو ما علمتنا إياه التجربة، أذكر أننى مع فريق من الصحفيين الشبان خضنا حملة استمرت لسنوات ضد فساد شركات توظيف الأموال في سنوات الثمانينيات من القرن الماضى، بينما كان أصحاب هذه الشركات يحظون بدعم عدد من المسئولين، محافظين ووزراء..

 

وكانت الدولة غير متنبهة لخطورة ظاهرة توظيف الأموال.. وأيضا كانوا يستأثرون بمساندة عدد من الصحفيين والإعلاميين الذين تولوا الدفاع عن فساد شركات توظيف الأموال، لكن كل ذلك لم يثننا عن الاستمرار في حملتنا الصحفية ، حتى نجحنا في تنبيه الدولة لخطورة توظيف الأموال ودفعها للتحرك لمواجهة فساد شركاته.

تشويه الوعى الوطنى!
وهكذا دور الإعلام والصحافة مهم في الدولة التي تسعى لأن تستعيد قوتها، مهم في كشف الأخطاء والخطايا، ومهم أيضا في كشف المسئولين الضعاف، وبالتالى التخلص منهم..

 

وهذا الدور يسبق ويفوق دور أجهزة الأمن والأجهزة الرقابية.. لذلك نحن نحتاج بالفعل الآن لإعادةَ هيكلة إعلامنا وصحافتنا لكى يصبح إعلامنا فاعلا وتصير صحافتنا قوية، والبداية تتمثل في إعطاء العيش لخبازه، أي في تمكين المهنيين من إدارة وقيادة صحافتنا وإعلامنا، مع الاقتناع بضرورة وأهمية دور الصحافة والإعلام في كشف الأخطاء والخطايا في إطار عملية تنوير الرأى العام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق