تعرف على الأفلام التى جمعت إيهاب نافع بزوجته ماجدة فى عيد ميلاده

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

تحل ذكرى ميلاد الفنان إيهاب نافع، الموافق 1 سبتمبر، وهو من ضمن الممثلين الذين تركوا وظيفتهم الأساسية من أجل عالم الفن والأضواء، حيث كان يعمل ضابطا بعد تخرجه من الكلية الجوية، ولكنه استطاع أن يصنع اسمه في وقت قصير وعدد أعمال فنية قليلة، كما أنه تزوج من الفنانة ماجدة الصباحى  واشتركاا سويا في 4 أفلام حققت نجاحا بمجرد عرضهما على شاشة السينما.

الحقيقة العارية
الحقيقة العارية

 

"الحقيقة العارية"

أول هذه الأفلام كان "الحقيقة العارية" عام 1963، وتدور أحداثه حول آمال مرشدة سياحية، لكنها مضربة عن الزواج بسبب تجربة طلاق أمها، وتذهب آمال مع وفد سياحي لزيارة السد العالى وتؤجل السفر للولايات المتحدة، وهناك تلتقي بالمهندس أحمد بالصدفة بعد اقتراب وقوع حادث لها وتدخل أحمد في الوقت المناسب لإنقاذها.

هجرة الرسول
هجرة الرسول

 

فيلم "هجرة الرسول"

كان ثانى هذه الأفلام هو "هجرة الرسول عام 1964، وتدور أحداثه في فترة ما قبل دعوة النبي محمد، حول الراقصة "سارة" والتي تكسب من أموال الحجاج الوثنيين، والعبد "فارس" والعبدة "حبيبة" واللذان يتعرضا لمعاملة قاسية من أسيادهما، قبل أن تبدأ الدعوة للإسلام ويقرر فارس وحبيبة الدفاع عن النبي ودعوته، وتتوالى الأحداث.

من احب
من احب

 

فيلم "من أحب"

ثالث هذه الأفلام هو فيلم "من أحب" عام 1966، وتدور قصته حول "ليلى" ابنة "مظلوم باشا" حياة رغدة، حيث كون والدها ثروته من تجارة السلاح، وتحب الضابط "طارق" ولكنه يفضل الزواج من ابنة عمه "نيفين"، فتتزوج من الطبيب "سمير" أحد الأثرياء، وتتوالى الأحداث.

القبلة الاخيرة
القبلة الاخيرة

 

فيلم "القبلة الأخيرة"

الفيلم الرابع هو "القبلة الأخيرة" عام 1967، وتدور أحداث الفيلم حول سامى مخرج سينمائي، يتبنى الممثلة الجديدة نيرة، ويقع في غرامها، وتصير نجمة مشهورة، ويتزوجها، ويكبر اسمها فى عالم الفن لكنه أثناء إخراج أحد أفلامهما، يفاجا أن قصة حب شديدة قد تولدت بين امرأته وبين الممثل الجديد رؤوف، وتتوالى الأحداث.

النداهة
النداهة
فيلم "النداهة"

اخر هذه الأفلام كان فيلم "النداهة" عام 1975، وتدور أحداثه حول حامد الذى يترك بلدته الصعيدية متوجهًا إلى القاهرة من أجل العمل بوابا إحدى العمارات، ويتزوج من فتحية التي تأتي للعيش معه في القاهرة، وتتعلم فتحية شيئًا فشيئًا القراءة والكتابة على واحدة من سكان العمارة وهى إحسان، حيث تطمح فتحية للعمل في وظيفة جيدة، يحاول علاء الذي يقطن في نفس العمارة التودد إليها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق