الفيلم الوثائقي الإماراتي "أثل" يحصد جوائز عالمية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

حصد الفيلم الوثائقي الإماراتي " أثل " جائزة الإنجاز من مهرجان برلين فلاش للأفلام بألمانيا وهو مهرجان يحتفل بالأفلام القصيرة.

و تضم لجنة تحكيم المهرجان نخبة من الخبراء الدوليين الناشطين في مجال صناعة السينما و بفوز "أثل" في المهرجان سيشارك تلقائيا في الدور نصف النهائي في مهرجان برلين السينمائي السنوي.

و حصد " أثل" أيضا جائزة ريمي الذهبية من مهرجان هيوستن السينمائي الدولي في أمريكا الذي يكرم التميز الإبداعي في مجال الأفلام و الفيديو ويستهدف التحقق من قدرات صناع الأفلام وتعزيز الثقافية في هيوستن و تطوير إنتاج الأفلام في المنطقة و الإضافة إلى النسيج الثقافي الغني في مدينة هيوستن.

جدير بالذكر أن هذا المهرجان كان قد تأسس قبل أكثر من 53 عاما باسم " سينما الفنون " وذلك في أغسطس 1961 وهي جمعية أفلام دولية وهو ثالث مهرجان دولي تنافسي في أمريكا الشمالية بعد سان فرانسيسكو ونيويورك.

على صعيد متصل تم اختيار فيلم "أثل" رسميا للعرض بمهرجان مدريد السينمائي الدولي في إسبانيا وهو واحد من أهم المهرجانات وأكثرها شعبية في أوروبا ويتيح فرصة التواصل بين صناع الأفلام وتقديم الدعم من قبل متخصصين في جميع جوانب أعمال السينما .. فيما تم ترشيح الفيلم رسميا للحصول على جائزة في مهرجان /TINFF/ تورنتو السينمائي الدولي بكندا.

و أختير الفيلم رسميا للعرض في مهرجان ليفت أوف بتورنتو بكندا إلى جانب مهرجان " ARFF " الدولي في امستردام و مهرجان فيينا للأفلام المستقلة.

و "أثل" إخراج الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان وإنتاج شركة توستر و شركة أناسي للإعلام و شارك في التمثيل الفنانة و الفنان منصور الفيلي و منتج منفذ عفراء المرر وهيفاء الحيدري و تصوير أليكس مرتلا و من توزيع شركة MAD Solutions .

يتناول الفيلم بأسلوب وطرح جديد في درامي كوميدي خفيف قصة الشاعر الجاهلي الشهير طرفة بن العبد أو الفتى القتيل كما بات يعرف عبر التاريخ، شاعر قتل في أوج مجده واحتار الكثير من المفكرين والمثقفين في أمر مصيره.

تدور أحداث الفيلم حول الشاعر "طرفة" و "سلمى" مقدمة شهيرة أختيرت لتقدم عن الشاعر و تفاجأ المقدمة بأن هذا البرنامج يقلب حياتها و مسيرتها الإعلامية رأسا على عقب و تكتشف خلال الأحداث أن القدر يخبئ لها شيئا بعيدا عن الواقع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق