ذكرى ميلاده.. عامر منيب يكشف سبب عشقه للسينما وأقرب الأفلام لقلبه فى حوار نادر

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

يتزامن مع ذكرى ميلاد النجم الراحل عامر منيب، الذى تسببت وفاته فى صدمة كبيرة لدى عشاقه وزملائه من أبناء الوسط الفنى بعد وفاته فى سن صغير، إلا أن أعماله الغنائية وأفلامه التى قام ببطولتها لا تزال إلى الآن تخلد اسمه بين قلوب محبيه، عامر منيب الذى اشتهر بغناء الأغانى الرومانسية طوال مشواره نتعرض فى ذكراه إلى حوار نادر له أجراه قبل إحدى حفلاته، وأكد خلاله أنه كان يحلم بدخول عالم السينما مثلما حصل مع من سبقوه من نجوم كبار حين قال "السينما كبير لأى مطرب يحاول التأريخ لنفسه بأعمال مهمة ما يجعل هذا يراود كل المطربين".

كما كشف خلال نفس الحوار الذى أجراه فى الساحل الشمالى عن رغبته فى بطولة عمل درامى، يضيفه إلى سجله، كما أكد أن سحر العيون يعتبر من أهم الأفلام الذى قام ببطولتها حيث لاقى نجاحاً كبيراً.

وكانت احتفلت مريم وزينة، ابنتا النجم والفنان الراحل عامر منيب، بذكرى ميلاده السابع والخمسين والتى توافق اليوم الثانى من سبتمبر، حيث أنه من مواليد عام 1963، معبرين عن اشتياقهن له.

ونشرت مريم، عبر ستورى حساب إنستجرام الخاص بها، صورة قديمة لوالدها، صحبتها بتعليق: "عيد ميلادك سعيد 57 فى السماء يا ملاكى"، بينما قالت زينة عبر حسابها على انستجرام: "ملاكى الوسيم، أفتقدك وأنا بحاجة إليك.. عيد ميلاد سعيد يا رجل، الحب الذى أكنه لك لا نهاية له".

وتحل ذكرى ميلاد الفنان الراحل عامر منيب، اليوم الأربعاء، حيث إنه مواليد 2 سبتمبر عام 1963، وتميز المطرب الراحل بصوت يختلف عن أصوات جيله وتمتع بسيرة طيبة فى حياته وبعد وفاته وقدم لجمهوره عدد من الأعمال التى ما زالت خالدة حتى الآن.

الراحل عامر منيب تم اكتشافه على يد الموسيقار الكبير حلمى بكر، خلال لقاء جمع ألمع نجوم الفن منهم نور الشريف ومحمود ياسين بصحبة زوجاتهم وأطربهم عامر بأغنية لمحمد عبدالوهاب، وكانت بداية دخوله المجال الفنى والغناء تحديدًا، وفوجئ معظم الحاضرين بأنه حفيد الفنانة مارى منيب وأعجب بكر بصوته وقرر أن يدعمه، وتحدث إليه أنه موهوب وأن أمامه مستقبلا باهرا، فأخبره عامر أن سيسافر إلى أستراليا لاستكمال دراسته وأنه بالفعل قطع تذكرة السفر، فطلب منه بكر التراجع عن قراره، واقتنع عامر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق