سر بكاء محمد صبحي في أحضان محمود المليجي

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

روى الفنان محمد صبحي، إحدى ذكرياته مع مسرحية "انتهى الدرس يا غبي"، مع الفنان الراحل محمود المليجي، كاشفًا عن موقفًا مؤثرًا جمعه بالفنان الكبير الراحل.


وكتب محمد صبحي، عبر حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "": "موقف لا يمكن أنساه في كواليس المسرحية، كنت وقتها عايز أضيف جملة أو أضيف إفيه يضحك، بس كنت مُحرج جدًا من أستاذ محمود المليجي إني أزوّد في كلامي وهو موجود، فكنت بسكت".


وتابع: "مرة دخل الأوضة عندي، وقالي بعنف وبطريقته المعروفة .. إنت بتكون عايز تقول حاجات وبتسكت ليه؟.. كاتم اللي جوّاك ليه يا ابني إحنا ماشيين، إحنا دلوقتي موجودين عشانكم، إنت اللي لازم تطلع قول اللي في نفسك .. بكيت وقتها وحضنته، ولا يمكن أنكر أننا نتاج هذا الجيل العظيم".

 

اقرأ أيضًا: وزيرة الثقافة تستقبل سفير فرنسا بالقاهرة لبحث سبل دعم التعاون الفني بين البلدين

 

مسرحية "انتهى الدرس يا غبي"، عرضت عام 1975، من تأليف لينين الرملي وإخراج السيد راضي، وشارك في بطولتها كلا من محمود المليجي، محمد صبحي، توفيق الدقن، هناء الشوربجي، محمد متولي، فتحية طنطاوي، محمد فريد.

اقرأ أيضًا: نبيل الحلفاوي يتحدث عن رحيل فايلر وتولي موسيماني تدريب الأهلي

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق