عابرة للقارات.. "أدب القصة الصامتة" للأطفال

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تعد القصة الصامتة هي من أكثر الأشكال الأدبية "عابرة للقارات"، فهي قصصي يعتمد على إستخدام مجموعة من الصور المتتالية التي تروي أحداثاً كاملة دون إدراج أي كلام أو نص لغوي، فهي لا تحتاج إلى لغة معينة لكي تستطيع فهمها ، وتسمى أيضا بـ"القصة المصورة" حيث يقوم الفنانون بعمل تلك القصص بإستخدام بعض الصور وغيرها من أساليب الطباعة التي تُضفي عليها روح الكلام.اضافة اعلان

وترجع بداية فن القصة الصامتة إلي السبعينيات في ألمانيا، ومنذ ذلك حظيت فكرة القصة الصامتة بقبول واسع لما تحويه من الرسائل الإنسانية الكثيرة والمشاهد المرئية بكلام غير منطوق، مما يحفز الخيال لدى الأطفال، وتحثهم على الإبداع وتأليف قصصهم الخاصة.

ولـ "القصة الصامتة" معرضاً خاصاً تقيمه دولة سنوياً منذ عام 2018، ومن أشهر القصص الصامتة حول العالم:

1- "أحمر أزرق أصفر" لـ سامح أبو بكر عزت ، رسوم أماني يوسف

ترجع فكرة قصة "أحمر أزرق أصفر"، لفتاة لا تملك غير 3 ألوان على عكس أصدقائها ممن يملكون علبة بها 24 لونا، ولكنها استطاعت أن تبدع من خلال مزج الألوان الثلاثة فكونت عدة ألوان بخيالها فتمزج الأصفر والأحمر يعطون لونا برتقاليا، والأصفر والأزرق ينتج عنهم لون أخضر وهكذا، فمنها أعطت للأطفال معلومة علمية عن تكوين ألوان كثيرة من 3 ألوان فقط، وأن السعادة والنجاح لا يحتاجا إمكانيات أكثر من الخيال والإبداع.

5343842757.jpg

2- "الصديق الكسول" لـ أوترمن ، رسوم رونان باديل
تدور قصة "الصديق الكسول" حول مجموعة من الحيوانات التي تعيش معا في غابة واحدة، وهي الكوالا الكسول والأفعى والضفدع والببغاء، فتلعب وتلهو سويا، وتتصاعد أحداث القصة فجأة عندما يقدم إنسان على قطع الشجرة التي يقطنها هؤلاء الأصدقاء، فتتمكن الحيوانات من الهرب باستثناء الكوالا الكسول، وهنا تقرر الأفعى أن تقدم دور البطولة بأن تتسلل إلى العربة التي يضع فيها الشجر بعد قطعه لتحاول إنقاذ صديقه الكوالا من بين قطع الخشب، مع الحزن الذي يرتسم على وجوه باقي الأصدقاء خوفا من ألا يعودوا مرة أخرى إليهم.

وتتماشى أحداث القصة بين سلسلة من المغامرات التي يعيشها الأفعى والكوالا في العربة وهي متجهة بعيدا عن الغابة، مع محاولة الأفعى المستمرة إلى دفع الخشبة خارج العربة، لتتكلل محاولاتها بالنجاح وتتمكن من إسقاط الخشبة في النهر الذي يأخذهم بجولة من الأحداث الشيقة، وبعد رحلة طويلة تنجح الأفعى بالعودة مع صديقها الكوالا إلى الغابة وإلى أصدقائهم من جديد، الذين يستقبلونهم بمشهد مؤثر ، وتعبتر الفكرة الرئيسية في هذه القصة هي التشجيع على عدم الخمول والكسل الذي قد يهلك صاحبه.

bec1442bc7.jpg

3- " الشجرة بوو" تأليف و رسوم إيمي جورمالينين

يصور كتاب "الشجرة بوو" دورة حياة مجموعة من الطيور خلال مرورها في الفصول الأربعة من خلال مشهد توضيحي يدور على أغصان شجرة، التي تتخذ منها الطيور موطنا لها في جميع فصول العام، وتتنقل صفحات الكتاب بين وصف لكل فصل ومجريات حياة هذه الطيور على الأغصان التي تتغطى بالأوراق تارة وتتساقط عنها تارة أخرى في وصف مؤثر يرمز إلى أن الشجرة هي الموطن الحقيقي لهذه الطيور.

33b026798a.jpg

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق