Secrets of the Saqqara Tomb عمل وثائقى جديد عن مقبرة سقارة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت منصة نتفليكس عن موعد "أسرار مقبرة سقارة" أو Secrets of the Saqqara Tomb، العمل الوثائقي الجديد الذى سيعرض حصريا على منصة البث يوم 28 أكتوبر الجارى، ويوثق الفيلم الجديد اكتشاف مقبرة "فريدة من نوعها" بعثت من تحت الرمال في موقع أثري بمنطقة سقارة المصرية، وقام بـ إخراج الفيلم جيمس توفيل، ويدور الفيلم حول توثيق فريق من الأثريين الذين ينقبون عن سراديب وممرات، ومقابر، وغرف دفن لم يتم اكتشافها من قبل، ليكشفوا النقاب عن أهم اكتشاف أثري تشهده منذ نحو 50 عاماً.

 

 

كما يعرض الفيلم عملية اكتشاف مقبرة كاهن الدولة القديمة واح - تي، والتي لم يتم فتحها طوال 4500 عاماً، و5 غرف دفن أخرى، مما يفصح عن غموض تاريخي مذهل، حيث يصطحب الفيلم المشاهدين في رحلة عبر آلاف السنين في الماضي السحيق، ويقدم لهم نظرة فريدة غير مسبوقة عن حياة وموت أحد رجال مصر القديمة وأسرته.

 

وكان قد تم وصف هذا الاكتشاف أنه اكتشاف فريد، لا يأتي سوى مرة واحدة في كل جيل، حيث تم العثور على مقبرة واح - تي محفوظة بشكل مبهر إلى جانب 55 تمثالأ منحوتاً في الجدران، لتصبح هذه أكبر مقبرة مزينة تم العثور عليها في هذه الجبانة الملكية. خلال رحلة التنقيب،  كما عثر الفريق على أكثر من 3000 قطعة أثرية، أما داخل حدود الجبانة المهداة إلى الإلهة - القطة المصرية باستيت، اكتشف فريق التنقيب مومياء محنطة لشبل أسد صغير– وهو أول أسد يتم اكتشافه في مصر، وتعد هذه سابقة مثيرة في علم المصريات.

 

تم تصوير الوثائقي في سقارة قرب القاهرة، وعلى بعد أقل من كيلو ونصف الكيلو من هرم زوسر المدرج، أحد أقدم الآثار الحجرية على وجه الأرض. سيتم إصدار الفيلم الوثائقي عالمياً في 190 دولة بأكثر من 30 ترجمة، إضافة إلى الدبلجة باللغة الإنجليزية.

 

وجاءت فكرة الفيلم الوثائقي عند اكتشاف المقبرة التي تبلغ 4500 عام، والتي تصدرت أخبارها العناوين الرئيسية في جميع أنحاء العالم عند اكتشافها أواخر عام 2018، وهي مقبرة الكاهن المصري القديم واح - تي من الأسرة الخامسة، سنة 2500 - 2350 قبل الميلاد، في عهد الفرعون نفر إر كارع.

 

وعلق جيمس توفيل، مخرج فيلم أسرار مقبرة سقارة: "هذه لحظة مثيرة للعالم أجمع، فـ تصوير هذا الفيلم كانت تجربة مليئة بالمفاجآت المثيرة. والعمل مع الفريق المصري الذي يتمتع بصلة عميقة بأجداده، جعل هذا المشروع فريداً بشكل أكبر، لم تكن هذه المهمة تشبه أي مهمة أخرى. عادةً في مجال التنقيب عن الآثار تضطر للعمل لأسابيع كي تجد أي شيء. ولكننا خلال هذه المهمة كنا نحصل على اكتشاف مذهل كل بضع ثوانٍ. ومنها اكتشاف تمكنا من تصويره بالكاميرات بينما يحدث وهو العثور على أول مومياء محنطة لشبل أسد في مصر، وكانت لحظة رائعة للجميع. ثم كان لنا شرف استكشاف غرف الدفن لكاهن الدولة القديمة واح - تي. لاشك أن تصوير استكشاف مقابر من عهد الدولة القديمة هي فرصة ذهبية لأي صانع أفلام".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق