ريهانا تستعين بالناجيات من السرطان للترويج لعلامتها للملابس الداخلية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تستخدم الفنانة العالمية ريهانا حملتها الأخيرة للترويج لعلامتها التجارية للملابس الداخلية "Savage X Fenty" لتسليط الضوء على الناجيات من سرطان الثدى واللاتى يتمتعن ببشرة داكنة اللون، وقامت بالاستعانة بـ3 ناجيات منهن فى أزياء جديدة من مجموعات ستفيد "Clara Lionel Foundation" بشكل مباشر، وهي مؤسسة خيرية أسستها ريانا في العام 2012.

وسيتم التبرع بجزء من العائدات، يصل إجمالها إلى 250 ألف دولار، لمساعدة المنظمة في تمويل أبحاث السرطان ودعم الأشخاص من البشرة الداكنة اللون، الذين شخصت إصابتهم بالمرض، وفقا لشبكة cnn.

فتاة بحملة ريهانا
فتاة بحملة ريهانا

وتعرض صور الحملة الإعلانية إريكا هارت وكاياتانيتا ليفا، اللتين تبلغان من العمر 34 عاماً، ونيكيا ماكنزي، والتي تبلغ من العمر 26 عاماً، وترتدي العارضات التصاميم الرياضية الجديدة، التي تتميز بلون قماشها الوردي، وكان هناك دور لكل عارضة في كيفية تقديم صورتها، سواء التقاطها بنفسها، أو بمساعدة أحد أفراد أسرتها.

صورة أخري
صورة أخري

وقالت هارت: "كانت حملة Savage X Fenty تؤكد تجربتي على أنني لست مجرد ناجية من سرطان الثدي، لكن كل تقاطعات هويتي كسيدة سوداء، مختلفة، وغير ثنائية".

وتابعت: "تركز العديد من حملات السرطان على جانب واحد، وهو مرضك المزمن، ولكن ليس كيف تؤدي هويتك المختلفة دوراً في كيفية تعاملك مع السرطان.. أحببت أيضاً أن الحملة لم تسلط الضوء على الوضعيات التى تركز على القوة، باعتبارها الصورة الوحيدة للتعايش مع سرطان الثدي، بل تعرض تجارب الناس الذين يرغبون بإحداث فرق في حياة شخص آخر".

وكانت قد جذبت العلامة التجارية الكثير من الناس بعروضها على مدرج الأزياء، وإصداراتها الأخيرة في أسبوع الموضة بنيويورك، حيث تمثل أنواعاً مختلفة من الأجسام، والأعراق، والأجناس، على غرار ما يقدمه القطاع عادة، وبالتحديد للملابس الداخلية.

وتلفت الحملة الانتباه أيضاً إلى ما تسميه "التفاوتات غير العادلة"، فى نظام الرعاية الصحية بالولايات المتحدة، بسبب عوامل مختلفة، مثل العمر والعرق.

وتم تشخيص عارضة الأزياء ليفا، التى ظهرت أيضاً فى عرض المدرج الثانى لـ"Savage X Fenty"، بسرطان الثلاثى السلبى، فى عام 2018، والتى قالت " كان رائعاً هو تسليط الضوء على الأشياء ومشاركة رحلتي الشخصية"، مضيفة أن الحملة تحدثت عن "مخاوف السود والبنية فى نظام الرعاية الصحية، وكيف أن هناك حاجة إلى المزيد من التمثيل في مجتمعاتنا".

بينما قالت الفتاة الثالثة ماكنزى "معرف أن هذه الصور ستنتشر في جميع أنحاء العالم، يعني كل شيء بالنسبة لي.. أعلم الآن أنه سيتم الاستماع إلى النساء السود فيما يتعلق بصحتنا وشفائنا. آمل أن تنقل لك هذه الصور أن هناك عملاً يجب القيام به، وضرورة الاستماع إلى الشابات في مثل حالتي".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق