"الشروق" تصدر طبعة ثالثة من رواية "فساد الأمكنة" لصبري موسى

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أصدرت دار الشروق للنشر والتوزيع، طبعة ثالثة جديدة من رواية "فساد الأمكنة" للكاتب صبري موسى، حيث طرحتها الدار في منافذ بيعها ومكتباتها المختلفة. اضافة اعلان

ويقول الكاتب الراحل صبرى موسى عن روايته "فساد الأمكنة ": "أمضيت فى جبل الدرهيب بالصحراء الشرقية قرب حدود السودان ليلة خلال رحلتى الأولى فى تلك الصحراء، وفى تلك الليلة ولدت فى شعورى بذور تلك الرواية، ثم رأيت الدرهيب مرة ثانية بعد عامين، خلال زيارة لضريح المجاهد الصوفى أبى الحسن الشاذلى المدفون فى  قلب هذه الصحراء عند عيذاب".

ويتابع: "فى تلك الزيارة الثانية للدرهيب أدركت أننى فى حاجة لمعايشة هذا الجبل والإقامة فيه، إذا رغبت فى كتابة هذه الرواية".

Image1_1202112103948696825714.jpg

ويضيف: "وافقت وزارة الثقافة على تفرغى من نوفمبر عام 1966 إلى نوفمبر 1967 للإقامة فى الصحراء حول الدرهيب.. للتفكير ومحاولة الكتابة، ولكننى بدأت فى كتابتها عام 1968 ثم انتهيت منها وعام 1970 لم يبدأ بعد، وقد نشرت مسلسلة بمجلة صباح الخير خلال عامى 1969 و1970 ثم نشرت طبعتها الأولى كاملة فى العدد (204) من الكتاب الذهبى الذى صدر فى يوليو 1973 وفى عام 1974 فازت "فساد الأمكنة" بجائزة الدولة التشجيعية".

و قال الدكتور علي الراعي عن رواية "فساد الأمكنة": "هذه رواية فذّة، كتبها روح شاعري، يتمتع بحسّ اجتماعي وسياسي مرهف، وروح تنفذ إلى ما وراء الأشياء، وتستحضر روح الطبيعة والإنسان معًا، وتكتب هذا كله بلغة مشرقة؛ أنيقة ورصينة وجميلة. وهي بهذا علامة بارزة في الأدب".

وقال الدكتور غالي شكري عنها أيضا: "راح صبري موسى يبحث في صبر وأناة وجمال عن رؤى تخترق أحشاء الواقع، فتصل إلى نبوءة جمالية عميقة لأخطر الهزائم وأبقاها في كياننا الروحي".

وقال الدكتور محمد بدوي: "لقد أحدثت فساد الأمكنة دويا في الحياة الأدبية؛ إذ تكثفت فيها خبرات موسى المتنوعة وتآزرت لتقدم نصا روائيا بالغ العمق".

والرواية نشرت ضمن سلسلة "نصوص متميزة" بدار الشروق للنشر والتوزيع، والتي تعنى بنشر النادر أو المنسي من الأدب المتميز والممتع والذي شكل علامات مهمة فى مسيرة الأدب العربي الحديث.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق