مات قدام الكاميرا.. قصة عطاء حسين رياض للفن في ذكرى ميلاده

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحل الأربعاء 13 يناير، ذكرى ميلاد الفنان حسين رياض، في عام 1897، عن عمر يناهز 68 سنة، وقدم العديد من الأعمال الفنية التي تظل خالدة في ذاكرة السينما حتى ان لقبه البعض بـ "ابو السينما". 

ولد حسين محمود شفيق، الشهير بـ حسين رياض، في حي السيدة زينب بالقاهرة، لأب مصري وأم سورية؛ واشتهر بدور الأب، حيث مثل ما يقرب من 47 فيلماً سينمائياً وقدم 240 مسرحية، أما الإذاعة فكان نصيبها من نشاطه ما يزيد على 150 مسلسلاً وتمثيلية إذاعية. 

عشق حسين رياض، الفن ومنحه سنوات طويلة من عمره، لم يكن بطلا أول بالمعنى المتعارف عليه، ولكن في نفس الوقت لا يمكن الاستغناء عنه، ومن الصعب أيضًا أن تتخيل فنانا آخر يؤدي تلك الأدوار، سعى بإصرار وتحدٍ لتحقيق حلمه بداية من تغيير الاسم حتى لا تعرف أسرته انشغاله بالفن وبعده عن دراسته.

وكان الراحل محبا للفن، حيث أصر على استمرار مسيرته الفنية حتى موعد وفاته، وهو ما جعله يرفض نصائح الأطباء بالتزام الفراش، حيث أصر على تصوير دوره فيفيلم "ليلة زفاف"، إلا أنه توفى أمام الكاميرا، ولم يكمل بقية دوره، وهو ما جعل المخرج يعدل في السياق الدرامي.

ورحل حسين رياض إثر تعرضه لأزمة قلبية في 17 من شهر يوليو عام 1965 أثناء تصوير "ليلة الزفاف" ليرحل دون أن يستكمل دوره في الفيلم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق