الفنان محمد رباط: أسعى أن أقدم الفن الذي يعكس ثقافتنا وهويتنا

سيدتى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

برز اسمه في الساحة الفنية ، حيث وضع بصمته المميزة فيها محلياً وعربياً، وشدَّ إليه المستمعين والمشاهدين. اشتهر بأعماله الإبداعية على منصات التواصل الاجتماعي في الشرق الأوسط، ثمّ زادت شهرته حين انتشرت مقاطع الفيديو التي يغني فيها شارات أعمال الكرتون من طفولة جيله، إنه المغني والفنان الموسيقي محمد رباط لنتعرف عليه أكثر من خلال الحوار التالي:

منذ متى بدأت تمارس هواية الغناء وكيف كانت بداياتك الأولى، ومتى كانت نقطة الانطلاق والشهرة؟‬
عائلتي عائلة فنية بامتياز، فممارسة الفن بدأت معي منذ المرحلة الابتدائية والنوادي التي كنت أتردد عليها، ولم أنقطع عن الاستمرار في تطوير ذاتي، ثم بدأت الأداء على خشبة المسرح في عمر مبكر، وعند انطلاقة مواقع التواصل الاجتماعي استطعت الوصول إلى جماهير جديدة من أنحاء العالم العربي ونجحت في إبهارهم بالفنون التي قدمتها.


الأكابيلا

محمد رباط


كيف يمكن أن تعرّفنا بفن الأكابيلا الموسيقية، وإلى ماذا يحتاج هذا النوع من الفن؟
الأكابيلا الموسيقية، فن مشتق من الأكابيلا التقليدية التي كنت من روادها في عام 2011 وساهمت في تعريف المنطقة الخليجية به، والأكابيلا كمدرسة موسيقية تحتاج إلى موسيقي خبير متعمق في طريقة محاكاة الآلات الموسيقية والإيقاعات وطريقة التعامل معها.
ومن الأكابيلا تمّ اشتقاق الأكابيلا الموسيقية التي أؤديها، بتعديل طفيف وهو إضافة آلة موسيقية على المسارات المسجلة سواءً أصوات الفم، الجسم أو أي شيء آخر يمكنه إصدار الأصوات.
لماذا اخترت هذا النوع المتفرد من الفن والمختلف عن بقية جيلك؟
كما ذكرت، فن الأكابيلا ليس فناً سهلاً، واخترته كنوع من التحدٍ للذات، كما أني أردت إيصال رسالة للمجتمع بأن الموسيقى يمكن النظر إليها من جوانب مختلفة، فالموسيقى ليست مجرد آلات ومغني يؤدي الكلمات. والفيديوهات الموسيقية ليست مجرّد كليبات يتم فيها تأدية الأغنية، بالعكس تجسّد الأكابيلا الموسيقية فكرة أن الموسيقى هي فعلاً في كل شي من حولنا.
هل هناك ألوان أو أنماط أخرى تغنّيها دائماً؟
في حسابي على "إنستغرام" تجارب كثيرة، فأنا على سبيل المثال شغوف بالغناء باللغات المختلفة، فقد غنيت باللغة الهندية، التركية، الفرنسية، والإنجليزية وحتى الكورية، ولا مانع لديّ من غناء أي أغنية جميلة قد أحبها، مهما كانت اللغة أو اللهجة، ويرجع السبب في ذلك أني حينما أغني بلغة لا أتحدثها، فإني أضيف بشكل لا إرادي لمستي ونكهتي العربية التي تضيف بدورها إلى الأداء الأصلي للأغنية، وهذا الأمر ساهم في وصولي إلى جماهير جديدة غير متحدثة بالعربية وقد ألهمني ذلك بشكل كبير.


التعامل مع وسائل التواصل

محمد رباط
محمد رباط


كيف تتعامل مع "السوشيال ميديا"، وإلى أي مدى خدمتك من الناحية الفنية؟
"السوشيال ميديا" مثل النافذة إلى عالمي وحياتي، فالإبداع بالنسبة لي أسلوب حياة، ومن خلالها أقوم بنشر أجمل اللحظات الموسيقية المستلهمة من المواقف التي أعيشها.
ما هي أهدافك في الفترة القادمة؟
أسعى إلى أن أجعل فني وأعمالي المختلفة بدءاً من الأكابيلا الموسيقية وحتى الأغاني المنفردة التي أطلقها، مدرسة جديدة من الموسيقى العربية يستطيع الناس الاستماع إليها في أي وقت ومكان وكذلك الرقص عليها في جميع المناسبات.


الحركة الثقافية والفنية في المملكة

 

محمد رباط
محمد رباط


ما سبب اختيارك لأغنية "يا بلادي واصلي" في الوطني السعودي لهذا العام؟
أغنية "يا بلادي واصلي" للفنان الراحل أبو بكر سالم، من أجمل الأغاني الوطنية. وسبب اختياري لها هذا العام وأداؤها في حسابي على "الإنستغرام"، أنه لم يتم تأديتها كـ Cover على مواقع التواصل الاجتماعي كثيراً، فرأيت بأن الفرصة مناسبة هذه السنة بالتزامن مع مشاركتي في فعالية "سيدتي" لليوم الوطني.
كيف تقيّم الازدهار الثقافي والفني الذي تعيشه المملكة اليوم؟
تعيش المملكة اليوم نهضة ثقافية ملهمة لكل الفنانين في مختلف القطاعات. وبدوري الشخصي أسعى لأن أقدم الفن الذي يليق بهذه الحقبة وأن أساهم في إلهام من حولي لصنع فن محلّي يعكس ثقافتنا وهويتنا.


الأخوان رباط

محمد رباط وشقيقته راما
محمد رباط وشقيقته راما


ما هو دورك في حياة راما الفنية؟
راما هي أختي الحبيبة التي أعاملها وكأنها ابنتي، وقد كنت لها معلماً ومربياً وعملت على إظهار موهبتها وتوجهها الفني منذ صغرها، ونجحت في مساعدتها للوصول إلى هذه المرحلة الجميلة بمساعدة إخواني وأخواتي.
كيف تدعمها وتطورها من الناحية الفنية
دعينا نوفّر هذا السؤال لمقابلة أخرى تجمع راما ومحمد بـ"سيدتي".


طموحات مستقبلية


ما هي طموحاتك ومشاريعك الفنيَّة وغيرها للمستقبل؟
بعد أغنيتي الأخيرة "زمان الشوق"، توجهت لبدء مشروع قديم كنت أخطط له من فترة، وهو خلق موسيقى خليجية تعكس الثقافات المختلفة على تقاربها وتباعدها. وسأقوم بتعزيز فكرة أن الموسيقى ليست سمعية فقط، بل يمكن أن تكون سمعية وبصرية في نفس الوقت.
أجب بكلمة واحدة
-رأيك في كل من:
-الحب: طاقة.
-الحياة: أوكسجين.
السعادة: غذاء.
الأمل: .

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سيدتى ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سيدتى ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق