3 سنوات على رحيل العراب.. حكاية من دفتر حياة أحمد خالد توفيق

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تمر الذكرى الثالثة على رحيل "العراب" أحمد خالد توفيق، ومازالت روحه حاضرة بين جيل كامل تربى على قصص وحكايات الرعب والفانتازيا والخيال العلمي التي خطها قلمه طوال مشواره الأدبي في عالم الكتابة، حتى فارق الحياة يوم 2 أبريل 2018 عن عمر ناهز 55 عاما، إثر تعرضه لأزمة صحية، بمستشفى عين شمس التخصصى.

داخل مدرسة الإصلاح الابتدائية بمدينة طنطا، في سبعينيات القرن الماضي، كان هناك طفل في الصف الثالث الابتدائي، ذو ملامح هادئة، للوهلة الأولى تدرك أنه انطوائي وهادئ، يتحرك ببطء داخل فناء المدرسة، يشيح بنظره عن أقرانه، يصل إلى أقصى رقعة بفناء المدرسة، يلقي بجسده على السور، يغني بصوت عال: «Strangers In the Night – غرباء في الليل» للفنان العالمي فرانك سيناترا، هذا الطفل يكبر فيما بعد ليصبح الدكتور أحمد خالد توفيق الأديب والروائي صاحب سلسلة .

لفت انتباه أحدهم، يدعى «أبهج» زميل له في الفصل، لا يختلف عنه كثيرا يشترك معه في كونه طفلا منبوذا وهادئا وانطوائيا ولا يجد صديقا يشاركه اهتماماته ويصلح لأن يكون خليله، يتحرك بخطوات متثاقلة، يتلعثم، لا يجد كلمات تصلح افتتاحية لحوار معه، يبدأ في دندنة ذات الأغنية، ينظر إليه ويبتسم، وينسجمان في الغناء معا "غرباء في الليل، شخصان وحيدان، كنا غرباء في الليل، حتى تلك اللحظة، حين نطقنا أول مرحبًالنا، لم نكن نعرف إلا القليل".

طفل انطوائي وجد ضالته في القراءة

واليوم تحل الذكرى الثالثة على وفاة الدكتور أحمد خالد توفيق – العراب – واحد ممن أسهموا في تشكيل وعي أجيال متعاقبة من الأطفال الذين شبوا على كتاباته ورواياته، نحتفي اليوم محاولين أن نمنح الرجل جزءا مما يستحق بعد أن غيبه الموت عن عالمنا.

"بداية تعرفنا كانت في مدرسة الإصلاح الابتدائية بمدينة طنطا، كنا أطفالا منبوذين، هو كان وحيدا صامتا، وأنا كنت غير متفاعل مع الأطفال، كنا نشعر بالغربة بين أقراننا"، يروي لنا "أبهج أديب" صديق الطفولة لدكتور أحمد خالد توفيق.

كانت تلك اللحظة بداية تعارف استمر نحو 45 عاما، التصق فيها الصديقان معا، كانا متواجدين دائما في حياة بعضهما البعض، لم يفترقا لفترات متباعدة، وبالرغم من زحمة الحياة إلا أن صداقتهما استطاعت أن تصمد في وجهها.
   
"كنا نقرأ سويا، اهتماماتنا واحدة، كنا نذهب ونعود من المدرسة سويا، نتبادل القصص والكتابات التي تناسب أعمارنا، كنا حينها نقرأ مجلات المختار – ترجمات لبعض المقالات الصادرة من مجلة ريدرز دايجست توقفت في نهاية الثمانينات – حينئذ بدأنا نخلق عالمنا بعيدا عن صخب الدراسة، كنا نقف بعد انتهاء اليوم المدرسي بالساعات نتحدث بالرغم من أعمارنا الصغيرة عن كل شيء يخص الحياة الثقافية"، يصمت ويشخص بنظره في السماء ويرمقني بنظرة حزينة: "كان أحمد مثقفا وعلى درجة كبيرة من الوعي، استحق كل ما حصل عليه من حب وشعبية بين الشباب".

من أين جاء كل هذا؟
يستجمع قوته ويبدأ في سرد مرحلة التكوين في سيرة ذاتية لأحد أهم وأكبر الكتاب، والذي وجد الشباب فيه الأب الروحي لهم، يناقشونه في أفكارهم ويطرحون رؤاهم عليه، يختلفون معه ولا يختلفون عليه.

عودة إلى أبهج: "ظهرت مجلة تان تان رفيعة المستوى بحق، عيشتنا في عوالم أخرى لم نحلم يوما أن نخوض فيها، المجلة كانت في منتهى الدقة يمكنك أن تأخذ منها أية معلومة وأنت مطمئن، بعد ذلك بفترة دخلنا في المرحلة الإعدادية وبدأت اهتماماتنا تكبر معنا".

بضحكة صافية يتذكر "أبهج" أول زيارة إلى منزل أحمد خالد توفيق، والتي كشفت له من أين جاء شغف العراب بالكتابة والقصص وعالم المثقفين: "ليلة عيد لا أذكر إن كان الفطر أم الأضحى ذهبت له في منزله أحمل له كارت معايدة، وقتها كان نائما على كنبة الصالون وأسرته تشاهد التليفزيون، استيقظ من النوم مذهولا، اكتشفت مكتبة والده المرعبة، مرعبة بمعنى الكلمة، كان عنده كل أنواع الكتب والمجلات، بدءا من الجرائد وانتهاء بقاموس لغة الإسبرانتو".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق