ماجدة الرومي تفجر مفاجآت: رفضت طلب ماكرون.. وبشكر الرئيس على ثقته ()

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تصدر اسم الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي قائمة منصة ، بعد استضافتها في حلقة خاصة من "كلمة أخيرة" التي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، تم تصويرها داخل قصر القبة الرئاسي، وكشفت عن كواليس صورتها وهي تبكي مع الرئيس الفرنسي عقب انفجار مرفأ بيروت، وغيرها من التفاصيل.

وأكدت الفنانة اللبنانية أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلب منها الغناء بمقر الحادث الأليم، ولكنها رفضت احترامًا لدماء الضحايا، قائلة: "رفضت طلب ماكرون لإنني لم أستطع، معقبة: "الدم لسة ما نشف"، وحفلتي في قصر القبة هي أول حفل أقيمها بعد انفجار مرفأ بيروت، فبعد الانفجار كان صوتي لا يخرج من فمي حتى في الكلام العادي".

وحول سؤال لميس الحديدي لها عن صورة بكاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، معها، قالت "الرومي": "لا يوجد شخص لم يتأثر بما حدث للمواطنين بعد انفجار المرفأ".

وأكدت الرومي خلال لقائها أنها مستعدة للغناء في أي مكان بالعالم وتخصيص العائد لبلادها حتى يتجاوز أزمته، مضيفة: "حاليًا استنهضت كل قوتي وطاقتي، فكان لا بد أن أقف من جديد، فأنا لست أفضل من شباب لبنان الذي نزل الشوارع بعد الانفجار، فغنيت في احترامًا لدم الشهداء الذين سقطوا وانتصارا للحياة على الموت وللأمل على اليأس".

وواصلت قائلة: يوم انفجار المرفق كنت في منزلي الذي يبعد كثيرًا عنه ولكنه شعرت بزلزال قبل الانفجار بقليل وهذا يعني أن الانفجار كان من أسفل، مشيرة إلى أنها تسمع صرخات الضحايا في بيروت ليلًا.

اقرأ أيضًا: انفصال أسما شريف منير عن زوجها محمود حجازي.. ووالدها في العمليات

وأكدت ماجدة الرومي عن شدة حبها لمصر، مضيفة: "مصر بالفعل هي واجهة الوطن العربي وشعبها الطيب، وأشعر أن مصر هيبة الوطن العربي، ولم أتردد لحظة عندما دُعيت للغناء بقصر القبة فكيف أقول لمصر لا، فهي دعوة فرح في عز الحزن اللبناني، وشرف كبير أن أغني في قصر القبة، كما وجهت الشكر للرئيس عبد الفتاح لفتحه القصر لهذا اللقاء".

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق