يكشف سر إطلاق رصاص عليه بسبب علاقة عاطفية أصر عليها رغم التهديد

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف النجم كواليس علاقة عاطفية عاشها في أواخر العشرينات من عمره تسببت فى مشاكل عديدة له، وندم عليها فيما بعد، وذلك خلال لقائه فى السيرة الذى تقدمه الإعلامية وفاء الكيلانى، على dmc، مؤكداً أن تلك العلاقة نتج عنها فيما بعد تهديده فى بيروت ثم إطلاق الرصاص عليه فى الأردن.

 

راغب علامة
راغب علامة

 

وقال خلال استضافته بالبرنامج: "لم أندم على شيء مطلقاً في حياتى سوى عدم استماعى لآراء من حولى والمقربين منى بفترة من الفترات ممن نصحونى، بعدم الانجراف وراء قلبى الذى أدخلنى بعلاقة عاطفية تسببت في أزمات كثيرة لى، حيث إن تلك الشخصية كان وراؤها ارتباطات سياسية بدائرتها، وتلقيت تهديدات بالقتل خلال تلك الفترة أثناء ارتباطى بها".

وتابع عن تلك الفترة: "أصريت وقتها على علاقة عاطفية بحياتى ماكانتش تليق بسمعتى، والكل نبهنى لكن ما اتعلمتش، كنت في أواخر العشرينات، وتم تهديدى ببيروت، وبحكم علاقاتى الكبيرة داريت هذا التهديد، بتنبيه للدائرة المحيطة بتلك الشخصية، ومع مرور شهر على هذا التهديد تم إطلاق النار علي من جانب شخص استمر مترصداً لى أمام باب الفندق الذى كنت أمكث فيه لارتباطى بحفل في عمان وقتها".

 

راغب علامة
راغب علامة فى برنامج السيرة

 

واستكمل راغب علامة: "تحليلى للأمرأن ذلك يعود للعلاقة العاطفية الذى كنت فيها، لأننى ليس لى أعداء، وبالتالي هذا الشخص الذى أطلق على النار له علاقة بتلك القصة".

كما كشف النجم راغب علامة بالبرنامج عن أمور عديدة عاشها فى طفولته للمرة الأولى خلال لقائه فى برنامج السيرة الذى تقدمه الإعلامية وفاء الكيلانى، على قناة dmc، بدأها بالتطرق لذكريات الحروب في لبنان وموقع منزلهم حيث وصفه بأنه كان بمثابة خط التماس بين المتحاربين داخل لبنان، مؤكداً أنهم عانوا كثيراً من تلك الحروب.

كما استرجع ذكريات ضرب والده له لمرة واحدة فى صغره قائلاً: "والدى لم يكن يضربنا، ولكن مرة علم أنى طلعت على شجرة ولاد الجيران وقطفت ليمون بدون استئذان، وبالتالى ضربنى معتبراً ما فعلته سرقة وعنفنى للغاية على ما فعلته".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق