قبلات حميمية.. فنانة شهيرة تهرب من بلدها بسبب مشهد ساخن ()

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تصدر اسم الفنانة السورية يارا قاسم، محركات البحث بجوجل ومواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، بعد الكشف عن أسباب مغادرتها بلدها منذ عدة سنوات.

 

وقالت يارا، خلال ظهورها في "شو القصة"، والذي تقدمه المذيعة اللبنانية رابعة الزيات، إن سبب مغادرتها والعيش في لبنان، هو تصويرها لمشهد يتضمن "قبلة تمثيلية" داخل غرفة نوم، في "بدون قيد"عام 2017، حيث وصفها البعض بأنها جريئة.

 

 

أحمد عبد العزيز: ”ملك الأفورة” لا يغضبني والكوميكس بأعمالي دليل على نجاحي

وتابعت الفنانة السورية :"أنا من عائلة بسيطة بصحراء سوريا، جريئة واختلافي جرأة وبعبر عن حالي بما يناسبني، وأقدر أقول لأ وأعرف ما أريد، مسلسل بدون قيد كان في بدايتي وتجربتي الثالثة بالتوازي مع الهيبة وأوركيديا، وكان عمري 24 سنة، ومن أكثر التجارب التي أحبها".

 

وأضاف يارا: لما عُرض المشهد اتطربقت الدنيا، جالي تليفونات كثيرة الساعة 5 صباحًا، سمعت كلمة برافو، ولكن الأغلبية كان رفض وما بيصير تعملي هيك".

 

 

وأردفت: "أهلي بيعرفوا جرأتي، وما قدمته سلسلة من الجرأة اللي بتصرف فيها وبعبر عن حالي، لكن ردود الأفعال في الشارع مو مليحة، يوم كنت ماشية في الشارع لقيت شباب بيحكوا كلمات غير ظريفة وغير لائقة، وقال أحدهم كلمة صعبة اضطريت أضربه كف على وجهه، أنا جرأتي وقوة شخصيتي تسمحلي تقبل الأخر ولكن هيك الكلمة صعبة جدًا ما بتتقال".

 

وأشارت يارا قاسم إلى أنها غير نادمة على تصوير مشاهد حميمية، وأنها تركت منزل أسرتها وهى في عمر الـ17 عامًا لتعيش بمفردها، وتعتمد علي نفسها، وبالفعل عائلتها تقبلت هذا الأمر، مضيفة: والدي بيحب نكون أشخاص أقوياء، أكيد بيخاف علينا أنا وأختي وأخي وفي نفس الوقت عارف إني أعمل كل حاجة لحالي، واشتغلت أعمال كثيرة منها محل لبيع الكيك، وجرسونة في كافيه»، مضيفة: «بعد ما اتعرفت عايروني إني كنت بشتغل في الماضي، وأنا بفتخر باللي عملته في حياتي، أنا أنثى قوية في حياتي وبعتمد على نفسي».

 

 

 

وأكدت أنها تلقت عروضاً عالمية بعد مشاركتها في مسلسل"بدون قيد" ولكنها رفضتها لأن من بين العروض أدوار مشاهد حميمة وجريئة لا يتقبلها الناس.

 

وكشفت الفنانة السورية عن معانتها من ضغوط ومشاكل نفسية وعدم فائدة من وجودها بالحياة، قائلة: «تابعت مع طبيب نفسي، وهذا في المجتمع العربي نخاف نحكي، حسيت بالاكتئاب وليه مش مبسوطة، وروحت لطبيب نفسي وأخطأت في ذلك لأنه أخذت أدوية لمدة عامين وكان دواء سئ ونفسيتي للأسوأ ولم تساعدني الأدوية، بل دبحتني".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق