الحلقة 2 .. تختار اسم "نوح" لمحمد إمام بعد فقده الذاكرة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تبدأ أحداث الحلقة الثانية من ""، والذى يذاع يوميا على الحياة الساعة العاشرة والربع مساء، باستضافة شمس "نرمين الفقى" لمحمد إمام فى منزلها بعدما فقد الذاكرة ولم يتذكر أى شيء، وتعده أنها ستكون معه وفى ظهره، وعلى جانب آخر تذهب ولاء الشريف صديقة ملك "" لحسن "خالد أنور" لمنزله ويتحدثان حول الرسالة التى أُرسلت لملك يوم الزفاف والتى أدت لإلغاء الفرح.

يتهم حسن "خالد أنور" صديقة ملك "ولاء الشريف" بأنها هى من أرسلت لها الرسالة حتى يلغى الفرح ولكنها تؤكد له أنها ليس من مصلحتها فعل ذلك، وإلا سيطرد والدها من محل الذهب الذى يعمل فيه عند والد ملك، كما ستخسر صديقتها ملك وتقنعه أن من قام بإرسال الرسالة هى زوجة والده سالى "إيناس كمال" بتحريض من عمته شمس "نرمين الفقى"، لأنها لا تريد إتمام ذلك الزواج بسبب الخلافات بينها وبين الشيمى والد ملك ويقتنع خالد بذلك.

تذهب ملك "هنا الزاهد" لبيت شمس "نرمين الفقى" لتطمئن على رجب "محمد إمام" وتقابل شمس ويظهر فى الحوار كره شمس لوالد ملك الشيمى "محمد رياض"، وعندما يدخلان للمنزل يتفاجأ أن رجب ليس فى المنزل وتبلغ والدها على الفور الذى يرسل رجالا للبحث عنه كما يرسل عنتر الحلق أيضا رجالا يبحثون عنه فى كل مكان .

على جانب آخر، نجد محمد إمام يسير هائما فى شوارع القديمة ويتفاجأ بمجموعة شباب يلتفون حول شخص "محمود حافظ" ويضربونه ضربا مبرحا ويكسرون "التوكتوك" الخاص به، فيتدخل محاولا فض المشاجرة ولكنهم يحاولون ضربه فيقوم هو بضربهم ضربا مبرحا ويجبرهم على الاعتذار لذلك الشخص الذى ضربوه، ويشكره ويعرف منه أنه نفس الشخص الذى تحدثت عنه الصاغة أمس بسبب الحادث الذى تعرض له وأدى لفقدان ذاكرته .

ويذهب محمود حافظ مع محمد إمام لتسليم التوكتوك لصاحبه الذى بمجرد أن يرى زجاجه مكسورا يربطهم ويطلب منهم تعويضا، ولكن يستطيعان الهرب منه وأثناء ركضهما يمسك البوليس برجب "محمد إمام" ويحتجزه ظنا منهم أنه يهزى بقصة فقدان ذاكرته وعدم امتلاكه أى أوراق إثبات لشخصيته، ولكن يعثر عليه رجال عنتر الحلق ويضمنوه ويخرج من الحجز فتأخذه ملك وتعزمه على العشاء.

يتفق كل من الشيمى "محمد رياض" وعنتر الحلق "بيومى فؤاد" على أن يتخلصا من ذلك الشخص "محمد إمام" ويضعانه فى أى ملجأ أو دار رعاية ويتولى حسن الحلق "خالد أنور" هذا الأمر.

على جانب آخر يظهر على "محمد مهران" ابن شمس "نرمين الفقى" ويطلب منها الكثير من المال ونفهم من حديثهم أنه يطلب كل فترة مبلغا كبيرا من المال من أجل مشروع ما ولكنه يفشل فى كل مرة، وتطلب منه أن يأتى ويعيش معها ولكنه يرفض ويهم على الانصراف فتضطر أن تعطيه المال الذى طلبه .

أثناء تناول هنا الزاهد ومحمد إمام العشاء سويا تطلبه منه أن يختار اسما حتى تستطيع أن تنادى عليه فيختار هو اسم مدبولى فترفض ثم درديرى وترفض أيضا، وتختار له فى اسم نوح ويوافق عليه، وفى مشهد كوميدى يرفض أن تحاسب هى على العشاء ويسألها عن الحساب ليتفاجأ أن المبلغ كبير فيضطر على الموافقة أن تدفع هى بشرط أن يكون دينًا عليه، ثم تلتقط له عدة صور حتى تنشرها على مواقع التواصل الاجتماعى ليتعرف أهله عليه.

وفى مشهد آخر نجد صديقة ملك "ولاء الشريف" تتحدث لحسن الحلق "خالد أنور" فى الهاتف وهى متوترة جدًا لتخبره أنها حامل، وفى تلك اللحظة يستمع والدها إلى حديثها فى التليفون ويعرف ذلك الخبر الصادم له ويبدأ فى ضربها وتوبيخها على تلك الفعلة.. وصل ملك ونوح لشارع الصاغة فنجد حسن "خالد أنور" فى استقبالهما ويبدأ فى توبيخ نوح وطرده من الشارع، فتقف له شمس "نرمين الفقى" وتقول إنه فى حماها .

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق