محطات في حياة عادل إمام.. بدأ كومبارس و”صبي العالمة” الجانب المظلم في حياته

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أيقونة مصرية في تاريخ الفن والسينما، نجح في الوصول للقمة متربعًا على عرش النجومية، لما قدمه من أعمال هامة في تاريخ السينما والمسرح، حتى أصبح بلا منافس لأكثر من نصف قرن، إنه الزعيم عادل إمام الذي يحتفل بعيد ميلاده الـ 81، ويعد أحد أشهر الممثلين في والوطن العربي، واشتهر بأداء الأدوار الكوميدية التي مزجت في كثير من الأفلام بالرومانسية والسياسية والقضايا الاجتماعية، وحققت أعلى الإيرادات في تاريخ السينما المصرية، بالثمانينيات والتسعينيات.

ميلاده ونشأته


في مثل هذا اليوم الموافق 17 من شهر مايو من عام 1940، ولد عادل إمام بمحافظة الدقهلية، وبالتحديد في قرية شها، مركز المنصور، ونشأ في أسرة بسيطة ثم انتقل مع عائلته للعيش في منطقة السيدة زينب.

وتخرج إمام في كلية الزراعة جامعة القاهرة، لكن حلمه وموهبته الكبيرة في التمثيل دفعته إلى أن يشق طريقه نجو مجال الفن من خلال مسرح الجامعة، والذي قاده فيما بعد إلى السينما بأدوار صغيرة عام 1962 ككومبارس مع نجوم كبار أبرزهم فؤاد المهندس.

بداية مسيرته الفنية


كانت بداية مشواره الفني عام 1963 من خلال مشاركته في مسرحية "أنا وهو وهي"، بعدما أصبح عضوًا في فرق مسرح التليفزيون، وجسد دور دسوقي أفندي الذي حقق نجاحًا مبهرًا ورسم ملامح مميزة في شخصيته حيث ارتدى جلبابًا وكالسون، وتلاه بالمشاركة في بعض الأعمال المسرحية.

عام 1966 زادت حجم أدواره من خلال مشاركته في "مراتي مدير عام"، وفي نفس العام شارك بدور صغير في فيلم "سيد درويش حيث جسد دور "صبي العالمة" شعر أن هذا الدور هو أسوأ أدواره ولكن اضطر إلى تجسيده للظهور.

 

انطلاقته الفنية

عام 1969 قدم بطولة مشتركة مع الفنان أحمد مظهر في فيلم "لصوص لكن ظرفاء"، الذي كتب شهادة ميلاده نحو النجومية ليقدم العديد من الأعمال الهامة بعدها في السبعينات حتى سطع نجمه في تلك الفترة من خلال أفلامه الكوميدية منها "البحث عن فضيحة"، "عنتر شايل سيفه"، "البحث عن المتاعب"، "البعض يذهب للمأذون مرتين"، وآخرها "إحنا بتوع الأتوبيس" ذات طابع السياسي الحاد.

نجم شباك


في الثمانيات تصدر عادل إمام كنجم شباك وقدم ما يقرب من 35 فيلمًا ما بين الترجيدي والكوميدي، مثل الشاب المتعلم أو الريفي البسيط، مثل فيلم "شعبان تحت الصفر"، "الأنس والجن"، "المشبوة"، وواصل نجاحه من خلال أفلام ذات طابع الأكشن مثل " والأنثى"، "المولد"، "حنفي الأبهة"، "المولد" وفي نفس الفترة لعب أدوار أكثر جدية لينافس فيه ممثلي جيله مثل أحمد زكي ومحمود عبد العزيز ونور الشريف.

ومع بداية التسعينات حملت أعماله الصبغة السياسية الاجتماعية، حتى حصل على لقب الزعيم في التسعينات بعد أن قدم مسرحية "الزعيم"، ثم قدم أعمالًا حاربت موجات التطرف التي ظهرت حينها مثل "الإرهاب والكباب"، و"الإرهابي".

خلال مسيرته الفنية الحافلة كوَون ثنائيات فنية ناجحة، منها تعاونه مع سعيد صالح الذي شارك في الكثير من أعماله السينمائية، ومن الفنانات لبلبة ويسرا واللتين اشتركتا معه في الكثير من الأفلام.

 

اقرأ أيضًا: مريم سعيد تفجر مفاجآت عن تعامل محمد سامي خلال التصوير : ”أهانني وأحد الفنانين كان بيترعش منه”

 

عام 2012، بدأ عاد عادل إمام للدراما التي كان أغفلها لسنوات حتى أصبح يظل على جمهوره بعمل درامي كل موسم رمضاني، ففي عام 2012 قدم "فرقة ناجي عطا الله"،وبعدها "العراف"، ثم "صاحب السعادة"، وفي 2015 قدم "أستاذ ورئيس قسم"، ثم مسلسل "مأمون وشركاه"، وفى عام 2017 "عفاريت عدلي علام"، وبعدها "عوالم خفية"، ليغيب عام عن ، ويقدم العام الماضي مسلسل "فالنتينو".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق