الملكة رانيا تحتفل بعيد ميلادها الـ51 بالكثير من الإنجازات والمحبّة

Bitajarod 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

متابعة بتجــرد: احتفلت الملكة رانيا العبدالله بعيد ميلادها الواحد والخمسين الذي كان مزدحماً كما سابقيه بالخطوات التي تسجلها في العمل العام في تمكين الأفراد وايصال الخدمات التنموية النوعية إلى مختلف مناطق وطنها الأردن.

وجاءت أولى التهاني من قبل الملك عبدالله الثاني الذي قال لها عبر حساباته الرسمي على شبكات التواصل الاجتماعي: “كل عام وصاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله بألف خير .. نتمنى لها دوام الصحة والعافية”.

وبدوره، عايد الأمير الحسين بن عبد الله والدته بقوله: “أوصانا النبي الحبيب بالأم فأنت وصيته.. كل عام وأنت بخير يا غالية”.

وردّت الملكة رانيا على الرسائل الكثيرة التي تلقتها بمناسبة عيد ميلادها، قائلةً: “محبتكم ورسائلكم عندي قد الدنيا، شكراً لكل شخص تمنى لي عيد ميلاد سعيد”.

وتهتم ملكة الأردن بالجوانب المرتبطة بقطاع التعليم كمبادرات تطوعية عملت على التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في تحديد الأولويات للمساهمة في الجهود الوطنية. ولا تزال هذه المبادرات التي تم مأسسة قسم منها تعمل بمثابرة من أبناء وبنات الأردن وتطرح الكثير من البرامج والأنشطة في مجالات الطفولة والأسرة والتدريب وتطوير القدرات ودعم الطاقات الابداعية والريادية.

وعندما يتم اختيار الأنشطة يكون ذلك من خلال المجتمعات المحلية وبتحديد أولويات تلك المناطق أو القطاعات، وتستثمر جلالة الملكة علاقاتها على المستوى العالمي والعربي للتشبيك مع المؤسسات والمنظمات الداعمة وبما نجده من انجازات متمثلة في مؤسسة نهر الأردن وادراك وصندوق الأمان لمستقبل الأيتام وتدريب المعلمين.

وفي ظروف وباء تابعت الملكة جهودها وساندت القطاعات التي كانت في الصفوف الأمامية لمحاربة الوباء، وإلى جانب جلالة الملك عبدالله تنوعت الأنشطة الداعمة من لقاءات عن بُعد عبر تقنيات الاتصال المرئي وتم تسجيل رسائل فخر بالكوادر الطبية وأجهزتنا الأمنية بكل أقسامها والتي عملت ولا تزال في ظروف صعبة لتحمي أفراد المجتمع وتتعامل مع الحالات التي أصيبت.

ونبهت الملكة رانيا العبدالله في عدة مناسبات شاركت بها دوليا عبر تقنيات الاتصال المرئي والمسموع إلى ضرورة معالجة القضايا والمخاطر التي تغذي عدم المساواة في العالم. ومنها ضرورة تحقيق العدالة في توزيع اللقاح في العالم، وقالت “نحن جميعاً في سباق ضد الوباء، وليس ضد بعضنا البعض”، مؤكدة أن عدم قدرة أي دولة على التعافي من هذه الأزمة قد يؤدي إلى عدم الاستقرار وانعدام الأمان للجميع. كما أشارت جلالتها إلى تأثير الجائحة على النساء في المنطقة خاصة أن أوضاعهن لم تكن مثالية قبل الوباء. وشددت على ضرورة إعطاء الأولوية في العالم من أجل الوصول العادل للتعليم النوعي.

وبعد الانفراجات التي حصلت في انخفاض أعداد المصابين بفيروس كورونا وفتح القطاعات، واصلت جلالتها أنشطتها مع مؤسسات المجتمع المدني لدعم الجمعيات والمشاريع الفردية المدرة للدخل ممن تأثرت كورونا.

وأكدت الملكة رانيا خلال أنشطتها على أهمية أخذ المطاعيم لحماية الأفراد وعودة المؤسسات لطبيعة عملها خاصة بعد الآثار الصعبة التي تكبدتها وانعكست على العاملين فيها.

ومن أبرز العناصر التي أفرزتها كورونا نجد أن المشاريع المدرة للدخل والقائمة على أولويات المجتمعات المحلية قدمت خدماتها بسهولة كونها تعتمد على الأفراد في المناطق الجغرافية القريبة والتي لا تحتاج إلى تنقل أو اختلاط كبير لتجنب انتشار الفيروس.

وفي الإطار العام تأتي النتائج كبيرة بحجم ارادة الأفراد والمجتمعات التي تحدد أولوياتها بشكل مدروس وتعمل بكل جد معتمدة على ادارة الموارد المتاحة وتطويرها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة Bitajarod ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من Bitajarod ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة