حكاية "بدون ضمان" في الثاني من "إلا أنا" رؤية درامية مصرية لمخاطر التعجل في الزواج

مصر اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قضايا وتساؤلات عديدة طرحتها حكاية «بدون ضمان»، في الثاني من مسلسل «إلا أنا» الذي يبرز قضايا المرأة المصرية ومعاناتها الاجتماعية في حكايات منفصلة لأبطال مختلفين. الحكاية التي تصدرت محركات البحث أخيراً وتحولت إلى «ترند» نجحت على ما يبدو في الاقتراب من واقع المشاهدين، لا سيما السيدات والفتيات اللاتي توالت تعليقاتهن بشكل بارز على مختلف المنصات الإلكترونية.«بدون ضمان» هي الحكاية الثالثة من الجزء الثاني لمسلسل «إلا أنا» قصة يسري الفخراني، سيناريو وحوار يوسف وجيه وإخراج ياسمين أحمد كامل، تمثيل ، و هاجر أحمد، وإسلام جمال، وأحمد كشك، إلى جانب الفنانين أحمد بدير وسلوى عثمان وحنان سليمان.

أحداث المسلسل دارت حول الأزمات التي تواجه المتزوجين بسبب التعجل في الاختيار، وذلك عبر تسليط الضوء على بعض المشكلات التي تدب بين «مريم» وزوجها «شريف» بسبب الإقامة في بيت العائلة ورفضه عملها، وتسير هذه الأحداث بالتوازي مع قصة «علا» التي تكتشف بعد الزواج أن زوجها مدمن للمخدرات وعاطل ويعتمد عليها في إعالته وتعاني بعد ذلك من الضرب والإهانة، فتقرران طلب الطلاق.ورغم أن القضية التي يتناولها المسلسل سبق للكثير من الأعمال الدرامية تناولها مؤخراً، فإن المسلسل يُعد الأكثر مشاهدة وجذباً للجمهور، وربما يرجع ذلك إلى تناولها بشكل متكامل ومتعمق، في محاولة للتوصل إلى حلول جذرية، وهو ما تزداد أهميته في ظل ازدياد نسبة الطلاق في المجتمع المصري.

يوسف وجيه مؤلف سيناريو وحوار الحكاية، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «عندما بدأت في كتابة السيناريو كان أكثر ما يشغلني أن أكتب قصة واقعية تلمس قلوب الناس وتعبر عن حالهم، ورأيت أن فكرة التسرع في اختيار الزوج مشكلة حقيقية تضاعف من احتمال فشل الحياة الزوجية التي هي في الأساس (بدون ضمان) مهما فعلنا، فما بالنا حين نتعجل ونسيء الاختيار».
ربما كان ذلك هو السبب في « المفتوحة» التي اختارها وجيه وكانت موضوعاً للمناقشة والتعليق طويلاً من جانب الجمهور: «قد يدفع الإنسان ثمن التعجل في اتخاذ قرار مصيري بحجم قرار الزواج العمر كله، لقد أردت أن أدعو إلى ضرورة التفكير جيداً، وعدم الوقوع تحت تأثير العاطفة وحدها أو الخوف من أن يفوت الفتاة قطار الزواج، ولا يقتصر الأمر فقط على البدايات،

لكن ينطبق أيضاً على تطورات الحياة، ومن هنا أيضا اخترت النهاية مفتوحة، كي أترك لـ(مريم) و(عُلا) فرصة كافية للتفكير في اتخاذ القرار الجديد تجاه الاختيار الثاني، وأترك معهما سائر الفتيات المشاهدات يدركن أهمية التفكير وعدم التعجل». ولا يستبعد الكاتب أن يكون هناك جزء ثانٍ للحكاية وفق ما طالب به بعض المشاهدين.لكن هل انحاز المسلسل للمرأة على حساب الرجل مثلما أشار البعض في تعليقاتهم على «السوشيال ميديا»، يرد وجيه قائلاً: «هذا غير صحيح، المسلسل غير متحيز للمرأة على الإطلاق، فقد تعرض لنماذج غير سوية لها مثل (هدير... أخت شريف) وكذلك زوجته الجديدة، وفي المقابل كانت هناك أنماط جيدة من الرجال، فلم نُشيطن الرجل كما يظن البعض، ولم نجعل من المرأة ملاكاً»، على حد تعبيره.

ويتابع: «الأكثر من ذلك أن بطلي العمل من الرجال مظلومان، فهما ضحية التربية الخاطئة، وهو جانب ننبه إليه أيضاً، مثل (عصام) الذي يعطي لنفسه الحق في البطالة، و(شريف) الذي يرى أنه يمتلك زوجته ومن حقه أن يمنعها من النجاح بسبب غيرته عليها، وفي الوقت نفسه يخونها مع زميلات العمل، إن ذلك كله ربما جاء أفكار ذكورية مغلوطة في المجتمع آن الأوان أن نتخلص منها».وبسؤاله عن سبب التغير المفاجئ في شخصية بطلتي العمل، يجيب مؤلف الحكاية، قائلاً: «لم يأتِ التغير مفاجئاً، بل نتيجة تمسك المرأة بحقها ورفضها الاستمرار في حياة ظالمة وتعيسة لها، وهي رسالة أخرى للمرأة بأنها إذا كانت قد أخطأت في البداية فعليها أن تصحح هذا الخطأ، ولا تقبل بالأمر الواقع والذل من جانب الرجل».كما تطرقت الحكاية كذلك لمفهوم «سند الأسرة» في ظل اتجاه بعض الفتيات أخيراً للانتحار في ، فقد أراد أن ينبه الأسر إلى أنهم هم السند الحقيقي لبناتهم حتى لو أسأن الاختيار، يقول وجيه: «برز ذلك بوجه خاص مع والد مريم في مساندته لابنته حتى بعد طلاقها رغم اعتراضه على اختيارها من البداية، وقد أجاد الفنان أحمد بدير تجسيد هذا الدور، بل أضاف كثيراً للدور بأدائه السلس المتمكن».

   قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

أحمد بدير ينضم لـ ”بدون ضمان” ثالث حكايات إلا أنا 2

هدي المفتي بطلة "بدون ضمان" من حكايات الموسم الثاني لـ "إلا أنا"

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة