زوجة جاستن بيبر تحذر من هذا الدواء بعد تعرضها لسكتة دماغية بسببه

ليالينا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت عارضة الأزياء الأمريكية هايلي بيبر، زوجة المغني الكندي الشهير جاستن بيبر، سبب تعرضها لسكتة دماغية كادت تودي بحياتها، وقصور في القلب ومشاكل صحية.

سبب وعكة هايلي بيبر الصحية

في العاشر من شهر مارس الماضي، أعلنت زوجة جاستن بيبر دخولها المستشفى إثر تعرضها لوعكة صحية وإصابتها بسكتة دماغية صغيرة بسببها.

وأعلنت بيبر بعد تعافيها النسبي، في جديد نشرته عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، عن سبب هذه الوعكة تبعاً للتحاليل التي أظهرتها المستشفى وساهم في إعدادها أطباء مختصين.

وقررت هايلي بيبر أن تحكي قصة مرضها في فيديو طويل نسبيا، مدته 13 دقيقة ونشرته عبر حسابها الرسمي على موقع وأطلقت عليه اسم "حكايتي".

بداية وعكة هايلي بيبر الصحية

شاركت زوجة جاستن بيبر تفاصيل جديدة، حول الحادث الذي وصفته بأنه مخيف للغاية، وأعطت تحديثاً شاملا حول حالتها الصحية.

وقال بيبر: "أذكر أنه أثناء تناول طعام الإفطار مع زوجي، بدأت أشعر بإحساس غريب، خدر عجيب سرى بطول ذراعي الأيمن وصولا إلى أطراف أصابعي".

تابعت: "بينما بدأت أستشعر ما يلم بي، أدركت المشكلة التالية وهي أنني أواجه صعوبة كبيرة في التحدث، بدأ الجانب الأيمن من وجهي في التدلي، لم أستطع إخراج جملة واحدة من فمي، وعلى الفور تأكدت أنني في طريقي للإصابة بسكتة دماغي".

ولكن لحسن الحظ، تمكن الطبيب من فحص هايلي بعد فترة وجيزة من بدء الأعراض، "بالتأكيد هي أكثر اللحظات رعباً في حياتي" هكذا علقت عارضة الأزياء الأمريكية على لحظات مرضها، مشارِكةً عددا من المخاوف التي تجوب رأسها حالياً، أحدها هو الضرر الدائم والمستمر، الناجم عن السكتة الدماغية التي أصيبت بها.

أعراض السكتة الدماغية تتراجع عن هايلي بيبر

في البداية لاحظت هايلي بيبر أنه على الرغم من أنها كانت قادرة على المشي بمفردها لدخول سيارة الإسعاف، إلا أنها كانت لا تزال تكافح للتحدث.

لحسن الحظ، بدأت الأعراض تهدأ عندما وصلت إلى غرفة الطوارئ، وقالت بيبر: "لقد عدت بشكل كبير إلى طبيعتي أصبح بإمكاني التحدث، لم أكن أعاني من أي مشاكل في وجهي أو ذراعي بعد صعودي للسيارة".

هايلي بيبر تصاب بسكتة دماغية صغيرة

بعد فترة وجيزة، استطاع الأطباء تحديد نوعية المشكلة، وذلك من خلال سلسلة من الاختبارات والفحوصات أوضحت أنها عانت من جلطة دموية صغيرة في دماغها، والتي تم تعريفها على أنها نوبة نقص تروية عابرة (TIA)، والتي يشار إليها أيضا باسم السكتة الدماغية الصغيرة.

كما أظهرت الاختبارات أيضا أن هذه الجلطة الدموية تسببت مؤقتا في نقص الأكسجين داخل جزء من دماغ هايلي.

نقص الأكسجين في الفص الدماغي لزوجة جاستن بيبر، هو ما تسبب في كل هذه المشاكل والصعوبات السابقة التي واجهتها.

حبوب منع الحمل سبب السكتة الدماغية لهايلي بيبر

وفقًا لتصريحات هايلي، فقد قرر الأطباء أن السكتة الدماغية الصغيرة التي عانت منها، كانت ناجمة عن ثلاثة عوامل مختلفة، أحدها أنها بدأت مؤخرا في تناول حبوب منع الحمل دون استشارة طبيبها.

تابعت بيبر موضحة: "لقد بدأت مؤخراً في تناول حبوب منع الحمل التي لم يكن يجب أن أتناولها أبدا لأنني شخص يعاني من الصداع النصفي".

ووفقًا لبحث أجراه متخصصو السكتات الدماغية في إحدى الشركات الطبية المتخصصة وشاركته العديد من المصادر الطبية، يمكن أن تشكل موانع الحمل الفموية في الواقع عامل خطر للسكتة الدماغية، ولكن يزيد الخطر لدى أولئك الذين يعانون من عوامل خطر أخرى للإصابة بالسكتة الدماغية، مثل تدخين السجائر وارتفاع ضغط الدم والصداع النصفي .

أكملت: "العاملان الآخران اللذان يعتقد الأطباء أنهما ساهما في الإصابة بالسكتة الدماغية المصغرة هما الرحلات الطويلة في فترة زمنية وجيزة، لقد سافرت إلى باريس وعدت في فترة زمنية قصيرة جدا ،بالإضافة إلى إصابتي بـ COVID-19 مؤخراً.

اكتشاف ثقب في قلب هايلي بيبر

المفاجأة الكبيرة التالية كانت اكتشاف الأطباء لثقب في قلب هايلي بيبر، ثقب من المفترض أن يغلق تلقائيا بعد الولادة.

أكدت بيبر أن الثقب الذي اكتشفه الأطباء كان كبيرا بقياس 5 درجات، معبرة عن امتنانها لأنهم اكتشفوه أيضاً، حيث كان يشكل خطرا على حياتها.

وأقر الأطباء أن ثقب القلب أيضاً كان له دور في إصابتها بالسكتة الدماغية، لذلك فقد اقترحوا إغلاقه من خلال عملية جراحية بسيطة وتركيب جهاز صغير جدا داخل عضلة القلب.

هايلي بيبر تعلن تعافيها

أكدت هايلي بيبر أن أنسجة القلب ستنمو سريعا فوق الجهاز الذي وضعه الأطباء في قلبها، لإغلاق الثقب، مشيرة إلى أن الأمور تسير معها بسلاسة وأنها حاليا تشعر بشعور رائع.

وتابعت هايلي: "أهم شيء أشعر به الآن هو الارتياح حقا لأننا كنا قادرين على اكتشاف كل شيء" ، موضحة أن قلقها جعل هذه المحنة أكثر صعوبة، وأكملت: "لقد تمكنا من تجاوزها، وأنا متأكدة أنني سأكون قادرة على تجاوز هذا الوضع المخيف حقا وأن أعيش حياتي كما أريد".

وأكدت هايلي بيبر أنها انتظرت حتى تتعافى لتتمكن من مشاركة قصتها مع الجميع لعلها تلهم أي شخص، كما تفاعلت مع هؤلاء الذين مروا بنفس ظروفها معبرة عن تعاطفها معهم، ولم تنس بيبر أن تدرج قائمة بالمواد الخاصة بالتوعية والدعم، مثل علامات التحذير من السكتة الدماغية والخط الساخن للصحة العقلية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ليالينا ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من ليالينا ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة