ظافر العابدين يعلّق لأوّل مرّة على تعاونه مع أحمد السقا في “العنكبوت”

Bitajarod 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

متابعة بتجــرد: قال الفنان التونسي، ظافر العابدين، إن ردود الفعل التي وصلته حول مشاركته في “العنكبوت” مع الفنانين أحمد السقا ومنى زكي كانت مميزة، مشيراً إلى أنه يعتبر الفيلم الذي بدأ عرضه في دور السينما العربية في موسم أفلام ، واحداً من أهم الأعمال التي قدمها في مشواره الفني، وتحدياً كبيراً لتقديم أدوار مختلفة من خلال السينما.

وبين ظافر العابدين، في حواره مع قناة “سكاي نيوز ”، أن “العنكبوت من الأفلام الضخمة إنتاجاً وتمثيلاً، وبه كافة عناصر النجاح التي تجعل أي ممثل يحب المشاركة به، بداية من وجود النجوم الكبار مروراً بالمخرج الكبير أحمد نادر جلال والكاتب المتمكن محمد ناير، الذي قدم نصاً محبوكاً، من حيث القصة ومشاهد الحركة”.

ويقدم الفنان، الذي بدأ حياته لاعب كرة قدم محترفاً حتى بلغ الثالثة والعشرين من عمره، في الفيلم شخصية أحد أفراد عائلة جبران، زعيم العصابة التي يعترض مسيرتها شخص مجهول يدعى “العنكبوت”، حيث يدور صراع كبير بين الطرفين خلال أحداث العمل.

وعن أصعب المشاهد التي واجهته أثناء التصوير، قال العابدين: “واجهنا العديد منها، من بينها مشاهد الحركة والتفجيرات لأنها كانت حقيقية، وصممت على أعلى مستوى من مصمم المعارك، وأيضاَ استمرار التصوير لشهور خاصة أننا واجهنا العديد من الصعوبات في التصوير مع انتشار فيروس ، وتوقف تصوير العمل أكثر من مرة، لكنني استمتعت للغاية بالفيلم”.

وقال الفنان التونسي عن تعاونه مع السقا: “تشرفت بالعمل معه، فهو فنان متميز وله كاريزما خاصة سواء في السينما أو التلفزيون، وله جمهور عريض وهو ما يضيف لي جمهوراً جديداً. استفدت على المستوى الفني والشخصي من العمل معه لخبرته الطويلة، وحقيقة فخور بهذا التعاون لأن الفيلم نقلة كبيرة في سينما الحركة. وجود السقا في أي عمل يجعلك تبذل قصارى جهدك لإظهار أفضل ما عندك، خاصة أنه يهتم كثيراً بالتفاصيل”.

كما يرى العابدين، أيضاً، أن أحمد نادر جلال واحد من أهم المخرجين الذين تعامل معهم، مضيفاً: “هو دقيق للغاية ومتمكن من أداوته، ويستفز طاقات الممثل ليخرج أفضل ما لديه، ولا يمانع في تصوير المشاهد لساعات حتى يخرج المشهد في أفضل صورة، كما أنه إضافة لأي فنان أن يعمل تحت قيادته لأنه يركز في أدق التفاصيل ليخرج العمل على أعلى مستوى من الاحترافية. أتمنى أن يجمعني به عمل جديد”.

وتحدث العابدين عن سر تغيبه عن المشاركة في موسم الدراما الرمضاني الماضي، قائلاً: “كنت منشغلاً بتصوير الجزء الثالث من عروس بيروت، وكان الصعب عليّ التوفيق بين تصوير عملين مختلفين، لأنني أحب التركيز في ما أقدمه بشكل كبير وأعطي الدور حقه من جميع النواحي، ورغم أنني تلقيت العديد من العروض الدرامية فإنني فضلت التركيز في تصوير الجزء الثالث من المسلسل الذي لاقى نجاحاً جماهيرياً كبيراً فاق توقعاتي”.

وكان العابدين شارك في أول أعماله في الدراما المصرية، من خلال مسلسل “فرتيجو” مع هند صبري ونضال الشافعي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة Bitajarod ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من Bitajarod ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة