فاروق فلوكس: "فؤاد المهندس عمل معايا موقف غريب ولو حد غيره كنت قتلته"

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
على رغم أن فراق الأحبة موجع وصعب ويكاد يكون مؤلما، إلا أن ذكرياتهم الجميلة لا ترحل وتظل باقية وحاضرة في الأذهان، وفي ذكرى رحيل أحد نجوم الكوميديا الكبار، الفنان الراحل فؤاد المهندس الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا 16 سبتمبر 2006، يسترجع الفنان القدير فاروق فلوكس في تصريحات خاصة لـ«» ذكرياته مع المهندس، تلميذ نجيب الريحاني.

وأوضح «فلوكس»: إنه قدم مع فرقة «الفنانين المتحدين» برفقة الفنان الراحل فؤاد المهندس الكثير من المسرحيات، أبرزها وأشهرها مسرحية «سيدتي الجميلة».

وبسؤال «فلوكس» عن كيف كانت علاقته بالفنان الراحل فؤاد المهندس، قال: «أستاذي وأستاذ الجميع، وكان رجلا جميلا ولطيفا وكنت أحبه جدًا، وكنت مستعدا أن أقدم له أي شيء يطلبه مني، وأضحي بنفسي علشان خاطره؛ لأني تعلمت على يده أشياء كثيرة، وهو أيضًا عندما وجد أن فرقة الفنانين المتحدين لم تعد مثلما يريد خرج منها، وأنشأ فرقة مع الفنانة شويكار والفنان محمد عوض، ولم يكن لي حظ العمل معهم».

حب وفراق.. قصة زواج وطلاق فؤاد المهندس والبسكويتة شويكار

وعن أبرز المواقف الغريبة التي جمعته مع المهندس، قال: «أذكر هنا موقفا غريبا جمعني مع الفنان فؤاد المهندس، حيث كنت أعمل مهندسا في المصانع الحربية وقتها، وكان يقدم مسرحية «أنا وهو وهي» وتواصل معي وطلب مني الاشتراك معه في تقديم العرض في بورسعيد، وحصلت وقتها على إجازة من عملي، وركبت قطار بورسعيد، وعندما وصلت للمسرح لم أجد أحدًا من الفرقة هناك، وأبلغوني أن الهيئة اعتذرت عن تقديم العرض، وكنا وقتها في شهر وكنت صائما، فعدت إلى القاهرة وأنا في حالة غليان داخلي، وعندما وصلت محطة ، اتصلت بفؤاد المهندس وحكيت له ما حدث، فأبلغني أنه تم إلغاء العرض في اللحظات الأخيرة ونسي إبلاغه، وهذا الموقف الصعب لو حدث من شخص اَخر غير فؤاد المهندس لكنت قتلته، لكنه يظل حبيبي».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق