الارشيف / فن / اليوم السابع

حفيدة السلطان وملكة جمال الشرق.. حكاية أول مشهد لزبيدة ثروت وموقفها مع شادية

يمر اليوم 82 عاما على ميلاد قطة السينما العربية الفنانة الكبيرة زبيدة ثروت التى ولدت فى مثل هذا اليوم الموافق 14 يونيو من عام 1940 لتكون إحدى نجمات الزمن الجميل وجميلاته وتشارك عمالقة الفن العديد من الأعمال، منهم العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والموسيقار الكبير فريد الأطرش وجان السينما الفنان الكبير رشدى أباظة وغيرهم، وتبقى صورتها وفنها الجميل فى وجدان الملايين دائما.

 

تنتمى زبيدة ثروت لأسرة ذات أصول شركسية ووالدتها حفيدة السلطان حسين كامل، وفازت فى صباها فى العديد من مسابقات الجمال وحصلت على لقب ملكة جمال الشرق فى مسابقة نظمتها مجلة الجيل، ومسابقة أجمل 10 وجوه للسينما فى مسابقة أجرتها مجلة الكواكب، وهو الفوز الذى رشحها  للمشاركة فى "دليلة"، بطولة العندليب الأسمرعبد الحليم حافظ وشادية، وكان هذا أول ظهور لزبيدة ثروت على عام 1956، لتنطلق بعد ذلك فى مشوارها الفنى وتحوز لقب صاحبة أجمل عيون فى السينما، وقطة السينما.

 

وكان لأول ظهور لزبيدة ثروت قصة لم تنساها طوال حياتها ، حيث كانت النجمة الجميلة وقتها لا تتجاوز 17 عاما، وفى حوار نادر تحدثت قطة السينما الجميلة عن كواليس أول يوم تصوير وأول مشهد لها أمام الكاميرا فى فيلم دليلة.

 

وقالت زبيدة ثروت أنها لم تنم طوال الليل انتظارا وشغفاً لوقوفها أمام الكاميرا، وعندما ذهبت للاستديو دخلت غرفة الماكياج واستعدت للمشهد وقال لها المخرج: انتى هتقعدى على الكرسى هنا ولما شادية تدخل هتقومى تجرى تستقبليها وهتسألك: إزاى أختك مجاتش، وهتردى زمانها جاية "

 

وأشارت زبيدة ثروت إلى أنها جلست على المقعد وأعجب المخرج بجلستها وقال لها: "برنسيسة"، وأكسبتها هذه الكلمة ثقة وبددت مخاوفها، مؤكدة أن المخرج محمد كريم أشار عليها بأن تكون طبيعية، ولكنها حين وقفت نظر إليها فنظرت إليه، وهنا غضب المخرج وصرخ "ستوووب"، وقال لها بعتاب شديد: "يامودموزيل بتبصيلى ليه، أنا ممثل معاكم، أنا جوه الكاميرا".

 

وارتعدت الفنانة المبتدئة وقالت فى نفسها أنه لم يوجهها تنظر إلى الكاميرا ولا تعرف مكان الكاميرا فأين تنظر ومتى وهى فنانة جديدة ليس لديها أى خبرة بالتمثيل، وخفضت وجهها إلى الارض فى حزن شديد وهى تشعر أن كل من فى الاستديو ينظرون إليها، واستمر المخرج محمد كريم قائلا: "ياأنسة اللى بتستقبل واحدة ماتبصش لحد تانى ، تجرى ناحيتها وتبص لها وتكلمها..مفهوم".

 

وهنا لم تتمالك زبيدة ثروت دموعها وانفجرت فى البكاء ثم جرت إلى غرفة الماكياج لتبكى بعيدا عن الناس وهى تشعر بالفشل.

وقالت زبيدة ثروت: "فوجئت بالفنانة شادية تجرى ورائى، وربتت على خدى وكأنها تداعب قطة صغيرة وهى تقول :"ماتعيطيش ياأمورة ، هما الحلوين يعيطوا كده".

 

وأضافت: "بعد قليل جفت دموعى، وأضحكتنى شادية بخفة ظلها المعروفة، وعدت معها إلى البلاتوه، ووجدت محمد كريم ينتظرنى وهو هادئ ومبتسم قائلا: "خلصنا دموع يا حلوة"، فضحكت وعدت إلى مقعدى لأصور أول لقطة فى حياتى دون أن أنظر للمخرج".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا