فن / العين الاخبارية

علي الشريف.. قصة فنان خرج من المعتقل لشاشة السينما

الفنان علي الشريف، وجه مصري أصيل، عُرف بملامحه الحادة وصوته الغليظ، إلا أن وراء ذلك كله كان هناك قلب من ذهب، وعقل متعدد الغرف والنوافذ.

لعبت الصدفة دورا مهما في مسيرة الفنان المصري علي الشريف، فلم يخطط لحياته، ولم يفكر في العمل ممثلا، ولكن حظه الرائع مهد له الطريق، ودفعه لعالم الشهرة والأضواء.

وبمناسبة ذكرى ميلاد علي الشريف، والتي تحل في 23 يونيو/حزيران 2022 تستعرض "العين الإخبارية" أبرز ملامح حياته الشخصية والفنية.


البداية

تفتح وعي (علي الشريف)، وسط أسرة متوسطة الحال، يهوى كل أفرادها القراءة والاطلاع، وبحكم هذا المناخ أحب السياسة، وبات لديه رؤية منذ الصغر.

مرّت الأيام وتعاقبت السنوات، وبعد النجاح في بمجموع مشرّف، التحق بكلية الهندسة، وبين أسوار الجامعة، توهج حماسه الوطني، وراح يتحدث في السياسة.

كان الحديث في السياسة في مرحلة الستينيات، أشبه بالسير فوق الشوك، ولم يلتفت علي الشريف لهذا الأمر، ودون أن يدري وجد نفسه متهما بالمشاركة في مؤامرة لقلب نظام الحكم.


علي الشريف في المعتقل

قضى علي الشريف في المعتقل 6 سنوات، وبعد الخروج ترك كلية الهندسة، وانتقل إلى كلية التجارة.

تغيرت حياة علي الشريف بسبب المعتقل، إذ راح يشارك مع زملائه في التمثيل بالمسرحيات، للترفيه، وقتل ساعات السجن الطويلة، وأثناء وجوده بالمعتقل تعرف على فنان الكاريكاتير والسيناريست الكبير حسن فؤاد، ورأى "علي" وهو يمثل وشجعه على الاستمرار في طريق الفن.

ورشحه أيضا للمخرج العالمي يوسف شاهين، والذي أسند له دور "دياب" في "الأرض" إنتاج عام 1970، وبطولة محمود المليجي ونجوى إبراهيم وعزت العلايلي.


أعمال علي الشريف

توهج علي الشريف على شاشة السينما بعد سطوع نجمه في فيلم "الأرض"، صحيح أن أغلب أدواره كانت تجسيدا مباشرا للشر، لكنه بفضل الموهبة الكامنة كان يتلون ويغير جلده بصورة رائعة.

ومن أبرز أعماله السينمائية "على من نطلق الرصاص، الكرنك، عودة الابن الضال، ليل وقضبان، أفواه وأرانب، غريب في بيتي".

وتألق علي الشريف في مجموعة مهمة من الأفلام بجانب الفنان الكبير عادل إمام منها "المشبوه، رجب فوق صفيح ساخن، الإنسان يعيش مرة واحدة، حب في الزنزانة، عصابة حمادة وتوتو، الأفوكاتو".

وشارك علي الشريف خلال مسيرته الفنية في بطولة 5 درامية، وهي "دموع في عيون وقحة، الباحثة، أحلام الفتى الطائر، الأيام".


وفاة علي الشريف

دفع علي الشريف بسبب مواقفه السياسية الثمن غاليا، ويكفي أنه رغم عطائه الفني الطويل، وإنجازاته في السينما والتليفزيون لم يتم تكريمه، وهذا الأمر كان يشعره بالحزن.

وفي 11 فبراير/شباط 1987، مات علي الشريف، تاركا إرثا فنيا كبيرا، وأسرة مكونة من زوجة شديدة الوفاء و6 أبناء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا