الارشيف / فن / العين الاخبارية

الرئيس يوقع على قانون إعادة إنتاج أشباه الموصلات في الولايات المتحدة

تدخل صناعة أشباه المواصلات مرحلة تاريخية مهمة بعد أن وقع الرئيس جو على قانون إعادة إنتاج أشباه الموصلات في الولايات المتحدة، والذي عارضته .

القانون الذي وقعه بايدن ضمن جهود واشنطن لجعل الولايات المتحدة أكثر قدرة على منافسة الصين في هذا القطاع، سيزيد من حدة الحرب التجارية بين البلدين.

ووقع الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء على قانون لمنح مساعدات بقيمة 52 مليار دولار لإعادة تحريك انتاج أشباه الموصلات في الولايات المتحدة.

أكد بايدن أن هذا الاستثمار في هذه الأجزاء الرئيسية لصناعة الإلكترونيات الحديثة من شأنه أن يساعد على تعزيز "موقع بلاده التنافسي في المجال الاقتصادي في القرن الحادي والعشرين".

كما يخصص القانون الذي تبناه الكونجرس في نهاية يوليو/تموز عشرات المليارات من الدولارات لغايات البحث والتطوير.

يمثل تمرير هذا القانون بالنسبة لجو بايدن انتصارا تم انتزاعه بعد معركة طويلة وأخبارا سارة مع اقتراب انتخابات نصف الولاية.

وكان قد علق في بيان عقب تصويت الكونجرس على أنه "سيقلل من تكاليف المعيشة اليومية ويخلق وظائف صناعية بأجر جيد في البلاد ويعزز موقع الولايات المتحدة الرائد في الصناعة المستقبلية".

زاد الطلب على أشباه الموصلات خلال الوباء، مما تسبب في حدوث نقص عالمي تفاقم مع إغلاق المصانع الصينية في مواجهة عودة انتشار فيروس .

عانت الولايات المتحدة، التي انخفضت حصتها في الإنتاج العالمي بشكل حاد في السنوات الأخيرة لصالح آسيا، من هذا النقص الذي أدى بشكل ملحوظ إلى تباطؤ إنتاج السيارات الجديدة العام الماضي وارتفاع الأسعار في قطاع صناعة السيارات.

يهدف التشريع إلى التخفيف من النقص المستمر الذي أثر في كل شيء من السيارات والأسلحة والغسالات وألعاب الفيديو، ولا تزال آلاف السيارات والشاحنات متوقفة في جنوب شرق ميشيغان في انتظار الرقائق، إذ يستمر النقص في التأثير في شركات صناعة السيارات.

كما يمثل مشروع القانون خطوة كبيرة في السياسة الصناعية الأمريكية، ويتضمن ائتمانًا ضريبيًا استثماريًا بنسبة 25% لمصانع أشباه الموصلات، وتقدر قيمته بنحو 24 مليار دولار، وفقا لفرانس برس.

يتيح التشريع نحو 200 مليار دولار على مدى 10 سنوات لتعزيز البحث العلمي الأمريكي، لمنافسة الصين بشكل أفضل، ولكن يحتاج الكونجرس إلى تمرير تشريع لمخصصات منفصلة، لتمويل تلك الاستثمارات، وهو ما يُسهم في تقليل نقص أشباه الموصلات، وفقا لفوربس.

وضغطت الصين ضد مشروع قانون أشباه الموصلات، وعارضت السفارة الصينية في واشنطن المشروع بشدة، واصفة الخطوة بأنها تشبه "عقلية الحرب الباردة".

وقال العديد من المشرعين الأمريكيين إنهم لن يدعموا الإعانات الضخمة للشركات الخاصة، ولكنهم أشاروا إلى أن الصين والاتحاد الأوروبي منحا حوافز بمليارات الدولارات لشركات صناعة أشباه الموصلات، وأشاروا إلى مخاطر الأمن القومي، وأزمة سلاسل التوريد العالمية التي أعاقت التصنيع العالمي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا