في ذكري ميلادها.. قصص حب مأساوية في حياة ماجدة الخطيب

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تحل ذكري ميلاد النجمة ماجدة الخطيب حيث ولدت عام 2 أكتوبر 1943 ، بدأت حياتها الفنية مطلع عام 1960 بدور صغير في "حب ودلع" ، ثم شاركت فيلم "لحن السعادة" "ثم توالت أفلامها في فترة الستينات من القرن الماضي، والتي كان من أشهرها فيلم "نصف ساعة زواج" مع رشدي أباظه وشادية وعادل امام.

وفي عام 1970 قدمت أول بطولة مطلقة لها مع المخرج حسن الإمام في فيلم "دلال المصرية" الذي لفت إليها الأنظار وأهلها لأداء ادوار البطولة في أخرى منها "لعبة كل يوم" و"شيء في صدري" و"شقة مفروشة" و"البعض يعيش مرتين".

وفي عام 1972 انتجت لنفسها فيلم "امتثال" وشاركت في عدد من الأعمال التلفزيونية ومنها "زيزينيا" و"حد السكين" و"امرأة من الصعيد الجواني".

وكان آخر مشاهدها في عالم التمثيل أثناء مشاركتها في "لا أحد ينام في الإسكندرية" مع ماجد المصري.

تعددت علاقات ماجدة الخطيب بالرجال، تزوجت لأول مرة من محمد رياض، وكان من رجال الثورة، وحينما انفصلا عاشت فترة عدم توازن نفسي، ثم تعرفت على رجل أعمال سكندري مدحت الهواري، وفي صيف عام 1974 تزوجا، ولكنهما انفصلا في يونيو 1976 بعدما فشلت محاولاتها في الإنجاب منه، ثم تعرفت على مهندس صوت أمريكي وأحبته، حتى اكتشفت في فترة الاستعداد للزواج أنه مصري نصاب يدعي أنه أمريكي.

قصة الحب الحقيقية في حياة ماجدة الخطيب كانت مع مدير تحرير صحيفة السياسة الكويتية محمد زين، نجل عائلة العيدروس العريقة في اليمن، وانتهت تلك القصة بعدما هددته عائلته بأن يحرم من الميراث لو تزوج منها، وكان ذلك الصدمة الحقيقية الكبرى في حياة ماجدة، وعليه أدمنت الحبوب المهدئة، ولم تتزوج بعدها، وعادت الى قيادة بسرعة ، وتم اتهامها بقتل طالب وإصابة آخر بعدما صدمتهما بسيارتها وهي في حالة سكر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق