نسرين عبدالعزيز تشارك بورقة بحثية عن معالجة السينمائية المصرية لأحداث حرب أكتوبر

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
شاركت الدكتورة نسرين عبد العزيز بورقة بحثية عن معالجة السينمائية المصرية لأحداث حرب اكتوبر من منظور الهوية القومية ضمن فعاليات المؤتمر الأول لكلية اللغة والاعلام تحت عنوان (الثقافة والاعلام-اتجاهات حديثة) ".المؤتمر برئاسة الاستاذ الدكتور اسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية البحرية ومقرر المؤتمر الاستاذة الدكتورة عزة أحمد هيكل عميدة كلية اللغة والاعلام.


وتناولت الدكتوره نسرين في دراستها رصد وتحليل دور الأفلام السينمائية المصرية في توثيق حرب أكتوبر والفترة الممهدة لها من حرب ١٩٦٧ وحرب الاستنزاف وطبيعة المعالجة وهل عكست خلالها قيم الانتماء والفخر بالهوية القومية أم كانت معالجة سطحية ؟ وقامت عبد العزيز بتحليل الأعمال السينمائية التي تناولت أحداث فترة حرب اكتوبر وما قبلها بشكل رئيسي ضمن أحداثها ومنها على الممر "، "الوفاء العظيم"، "الرصاصة لا تزال في جيبي"، " أبناء الصمت"، " العمر لحظة"، " الطريق إلى إيلات "، " يوم الكرامة" " كتيبة ٤١٨"، وفيلم" الممر "أحدث إنتاج للأفلام الحربية وعودة لإنتاج ترسخ للقيم والمبادئ الوطنية من جديد.، وتوصلت الدراسة إلى أن بعض الأعمال التي تناولت احداث حرب اكتوبر تناولتها بشكل مختصر والبعض الآخر تناولها بشكل دقيق ومفصل، أعلى فترة إنتاج للافلام الحربية كان في فترة السبعينيات ثم بدأ يقل الانتاج في التسعينيات وبدأ يتزايد الإنتاج مرة أخرى في فترة الالفينات.


ارتبطت بعض افلام الحرب بألحان معينة للموسيقار عمر خورشيد والموسيقار عمر خيرت والموسيقار بليغ حمدي، وكانت معظمها ذات دلالة حماسية مؤكدة على مشاعر الانتماء للوطن والاعتزاز والفخر به،
ورسخت الأفلام عينة الدراسة تنامى مفهوم الهوية لدى المواطن المصري أثناء فترة الشدائد والأزمات، كما عكست ظهور سلوكيات في الشارع المصري ومواقف تعكس الانتماء إلى الأمة وكراهية العدو.


ومن الجمل والعبارات التي ظهرت في الدراسة وتدل على الوطنية والهوية القومية،" علشان تعيش...أغلى الناس تموت"، " الدم غالي بس تراب بلدنا أغلى "، احنا عاهدنا ربنا نرفع راسنا مهما كانت بتنزف دم وألم ومرار"، " من النهارده...من الساعة ده... وانت بتبص على شمس يوم جديد...تبقى متأكد إن النهار اللي جاي...جاي ومعاه النصر... وإن علم مصر...هايترفع على الأرض اللي راحت".


كما كان للأغاني دور متميز في دعم فكرة عدم تقبل الهزيمة وإثارة مشاعر الحماسة، ومنها "، يا بلادي يا بلادي. انا بحبك يا بلادي"، من فيلم العمر لحظة، " تعيشي يا ضحكة مصر " من فيلم أغنية على الممر، و" أغنية " قرار وخدناه" و" الممر" من فيلم " الممر".


واوصت الدراسة بزيادة إنتاج أفلام سينمائية عن حرب أكتوبر المجيدة فما زالنا في حاجة إلى إنتاج المزيد والمزيد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق