"مش لينا ده لـ التاكسي اللى جنبينا".. تعرف على شفيق ونعناعة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حقق صباحو كدب نجاحًا كبيرًا حينما تم عرضه لأول مرة فى عام 2007، وذلك لأن قصته كانت تحاكي التغيرات التي طرأت على سلوكيات البعض، حتى أصبح من النادر تواجد أشخاص ثابتة على مبدأ الإخلاص في الحياة، حيث جسد الفنان أحمد آدم بطل الفيلم دور شخص كفيف يدعى "نعناعه" وثق في صديقه حتى جعله عينه التي يبصر بها واعتمد عليه في جميع أمور حياته، ولكن شفيق صديقه والذي قام بدوره الفنان محمد شرف لم يكن جدير بهذه الثقة.

وتضمنت الأحداث الرئيسية للفيلم نعناعه التي كان يذهب بها إلى عمله يوميًا، بعدما أسند لصديقه شفيق مسؤوليتها ولكن الخير حول هذه السيارة الملاكي إلى سيارة أجرة "تاكسي" دون دراية نعناعه، وحينما تعرض الأخير لحادث نتج عنه إعادة إبصاره من جديد، فكانت صدمته عندما رأى كل شيء عكس ما كان يتوقع عن سيارته العزيزة التي ورثها عن أبيه، فكانت جملته "يا ريتني ما فتحت".
وتعتبر السيارة بطلة أحداث الفيلم وعامل رئيسي في المشاهد ومن أشهرها حينما كان يتجول نعناعه وشفيق بالسيارة و حاول أحد المارة إيقافهامناديًا "تاكسي؟"، فأجاب شفيق مستنكرًا النداء " ده مش لينا ده لتاكسي لازق فينا" ليبقى هذا "الايفيه" عالقًا في أذهان الجماهير حتى الآن.
وكانت السيارة التي دارت أحداث الفيلم حولها بشكل كبير طراز مرسيدس بنز E190 موديل عام 1962، حيث أول إصدار لها عام 1956  بمحركين الأول بسعة 6 سلندر حتى عام 1957، وتم تعديلها بعد ذلك بمحرك سعة 4 سلندر وكان استخدام هذا المحرك بنطاق أوسع في الأجرة بألمانيا.

وعن الهيكل الخارجي للسيارة فهي من أعرق وأفخم السيدان التي أصدرت في هذه الحقبة الزمنية تحتوي على مصابيح أمامية تتخذ شكل دائري أنيق وتتوسطها شبكة فضية اللون مصنوعة من النيكل، وكانت أول سيارة تحتوي على أول علامة متحركة ويمكن نزعها ببساطة وتغييرها وهي علامة "النجمة" المشهورة لسيارة مرسيدس.

جدير بالذكر أن فيلم صباحو كدب من بطولة الفنان أحمد آدم وبمشاركة كل من الفنان محمد شرف، ميسرة، سعيد طرابيك و أميرة فتحي، وهو من تأليف نهى العمروسي وإخراج محمد النجار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق