الارشيف / اقتصاد / اليوم السابع

98 ألف برميل يوميا.. كل ماتريد معرفته عن "العامة للبترول"×7معلومات

لم يأتى تحقيق الشركة العامة للبترول للمركز الثالث فى قائمة كبرى شركات إنتاج البترول فى   من فراغ ، بل جاء تخطيط وإدارة جيدة وجهود مخلصة من العاملين ودعم كامل من وزارة البترول والثروة المعدنية وهيئة البترول للشركة والتى لها تاريخ يمتد لأكثر من 65 عاماً فى مجال البحث والاستكشاف وإنتاج البترول والغاز وذلك وفقا لتصريحات المهندس طارق الملا البترول والثروة المعدنية، وفيما يلى أهم المعلومات المتعلقة بها وكانت كالتالى.. 

 

1-استطاعت خلال السنوات القليلة الماضية تنفيذ عدداً من مشروعات التطوير والنمو والتحول الرقمى ضمن برنامج تطوير وتحديث القطاع .

 

2- ساهمت فى تحقيق نجاحات متميزة واكتشافات بترولية جديدة مكنتها من تبوء هذه المكانة بين شركات إنتاج البترول لتكون داعم قوى للاقتصاد القومى كونها مملوكة بالكامل للدولة.

 

 

3-الاستمرار فى تنفيذ تكثيف أعمال البحث والاستكشاف والتنمية وتطوير البنية الأساسية من محطات تجميع ومعالجة وعمليات تخزين ونقل وشحن الزيت الخام والغاز الطبيعى.

 

4- الالتزام بتنفيذ الصيانة المتكاملة فى مجالات تنفيذ وتشغيل وإدارة المشروعات ضماناً لاستمرارية زيادة الإنتاجية.

 

6- بلغ إجمالى إنتاجها حوالى 98 ألف برميل بترول مكافئ يومياً بإضافة نصيب الشركة من إنتاج الشركات المشاركة.

 

7- استمرار الدعم الكامل للشركة من خلال إسناد مناطق جديدة للبحث والاستكشاف لتلبية طموحات الشركة فى تحقيق مزيد من الاكتشافات.

 

يذكر أن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وجه  بالاستمرار فى إجراءات ومشروعات الإصحاح البيئى والبناء على ما تم إنجازه من خطوات مهمة فى المجال البيئى بحقول الشركة خاصة فى منطقة خليج السويس وذلك بالتعاون مع وزارة ، كما لفت إلى الاستمرار فى دعم إجراءات سلامة العمليات ومتابعة تنفيذها وفقًا للاشتراطات والمعايير لتحقيق عمليات آمنة وصديقة للبيئة.

 

وبلغ إجمالي الإنتاج من الثروة البترولية خلال عام 2022 حوالي 5ر79 مليون طن بواقع حوالي 8ر27 مليون طن زيت خام ومتكثفات، وحوالى 6ر50 مليون طن غاز طبيعي، و 1ر1 مليون طن بوتاجاز وذلك بخلاف البوتاجاز المنتج من مصافى التكرير والتصنيع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا