احترس من خصومات و البلاك فرايدي و الجمعة السوداء Black Friday نصائح للمشتري

نجوم مصرية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

جرت العادة في كل عام أن يأتي مع شهر نوفمبر حملات التسويق الممولة، والكثير من العروض والخصومات والتخفيضات، فيما يسمى الجمعة السوداء او البلاك فرايدي Black Friday، وهي التي اشتهرت في الوطن العربي بمسمى الجمعة البيضاء، ومعها يزيد التهافت وطلبات الشراء والتسوق في المولات والمراكز التجارية العملاقة ويزداد البحث عن عروض جوميا و سوق أمازون وعروض كارفور الجديدة وغيرها ويعتبر شهر نوفمبر من شهور الرواج التجاري بعد ان كان شهر الكساد وقلة .

احترس من عروض البلاك فرايدي أو الجمعة السوداء

والحقيقة أن الكثير من العروض والخصومات والتخفيضات ما هي إلا وهم زائف لإجبار المشتري أو المستهلك على الشراء، ومن خلال نجوم مصرية نعمل على تقديم بعض النصائح التي تساعد المستهلك والزائر على الاستفادة الحقيقة من البلاك فرايدي وذلك بعد ان تم رصد العديد والعديد من الشكاوى المتعلقة بالتسوق في مثل تلك المناسبات.

ذلك المقال للكثير من التجارب الحقيقية والتعرض للكثير من عمليات الخدع تجارية و الخسائر.

بيع الوهم المنتجات غير الحقيقية

واحدة من أشهر طرق الخداع هي في مجال التجارة هي الكذب والوهم وهي الطريقة الأشهر لدى الكثير من البائعين معدومي الضمير لا ترتبط تلك الممارسة بموسم العروض فقط بل تنتمي لعدد من المجالات العقاقير أو المكملات الغذائية ومنتجات زيادة العضلات أو التخسيس وغيرها من منتجات تفتيح البشرة وما يتعلق بالطب البديل مثل خاتم القوة وأسورة النشاط وميدالية الحظ وكل تلك المنتجات التي لا تعتمد على علم حقيقي محترم أو معترف به في الاوساط الطبية.

احترس من الخصومات الزائفة

انتشر هذا الأسلوب قديما وهو تعمد بيع المنتجات من خلال اسلوب جذب وصناعة عروض وهمية، هنا يعتمد البائع على عرض المنتج مع عبارة مثل خصومات الشتاء أو عروض البلاك فرايدي اوا لجمعة البيضاء وما إلى ذلك، وإذا كان مثلا السلعة الأصلي في كل مكان بـ 100 ج فنجد أنه يضع لافتة تقول ان السعر 200 ج والخصم 50 % واحصل عليه الآن بمبلغ 100 ج.

الحقيقة ان هذا النوع من الخداع ينطلي على الكثير من المستهلكين خاصة هؤلاء الذين يتبعون العروض والخصومات دون وعي.

المنتجات الغريبة

انتشرت كذلك الكثير من المنتجات الغريبة التي لا تنتمي لسياسة العرض والطلب أو مفهوم التجارة من أجل الحاجة وبخاصة في مجالات الأدوات البلاستيكية وألعاب الأطفال، هناك الكثير من المعرضات الغريبة على المتاجر الإلكترونية وفي المحلات الكبيرة ولا تندرج تحت تصنيف محدد فالبعض يعتقدها إكسسوارات أو لعب اطفال والبعض يتعامل معها على إنها تذكارات وديكورات منزلية.

مثال على المنتجات عديمة القيمة أو المنتجات الغريبة ذات الأسعار المرتفعة :

  • قفاز ثانوس من المنتقمون
  • قناع دالي من بيت الورق
  • أقنعة الخارقون
  • الأسلحة البلاستيكية
  • الصواريخ والمفرقعات والشماريخ وغيرها.

نصائح قبل الشراء في البلاك فرايدي أو الجمعة السوداء Black friday

هناك العديد من النصائح التي ينصح بها في موقع نجوم مصرية للحصول على أفضل نتيجة عند شراء السلع المختلفة في البلاك فرايدي او الجمعة البضاء او الجمعة السوداء او في أي مناسبة شراء.

  • في البداية يجب تحديد كافة المتطلبات الحقيقية التي تحتاج لها قبل الشراء ولا تعتمد على النزول إلى التسوق دون خطة مسبقة وهدف واضح.
  • يجب تحديد الميزانية المتاحة ولا تندفع نحو الفرص الفورية أو العروض حتى ساعة وما إلى ذلك فعالبًا ما تؤدي تلك العروض إلى خسارة الهدف الحقيقي من التسوق وهذا يعني ضرورة الامتناع عن شراء الأشياء التي لا تحتاج لها.
  • يجب معرفة متوسط السعر الحقيقي للسلع المطلوب شراؤها قبل تنفيذ عمليات الشراء ويمكنك الحصول على ذلك من خلال البحث البسيط عبر الانترنت.
  • لا تنساق خلف الدعاية احترس من الإعلانات احترس من لافتات العروض الكبيرة.
  • حاول أن تقدم خدمة لكل من سبقوك وأن تعمل على تقييم المنتجات والمحلات وعليك التبليغ فورا عن اي سوء معاملة أو دعاية غير حقيقية حتى لا ينخدع بها أحد غيرك.
  • لا تنخدع بتلك العروض التي تدفعك إلى شراء أشياء لست في حاجة لها هناك بعض المحلات التي تدفعك إلى شراء منتجات بقيمة كبيرة حتى تحصل على خصم بقيمة محددة.

ننتظر تجاربكم وخبراتكم السابقة في مجال التسوق عبر التعليقات، وهل يعتبر التسوق الإلكتروني وشراء المنتجات عبر الانترنت حل أم مشكلة؟ وما هي أكثر المواقف السلبية أو المنتجات التي ندمت على شراءها؟ ويمكنك ان تخبرنا عن التجارب الإيجابية التي مررت بهاسابقًا في الجمعة البيضاء أو في البلاك فرايدي مع عروض وخصومات الجمعة السوداء Black Friday.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نجوم مصرية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نجوم مصرية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق