الحكومة تستعين بشركة عالمية لإقامة نظام الفاتورة الإلكترونية

البشاير بزنس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أسندت لشركة إرنست آند يونغ للاستشارات المالية والمراجعة مهمة وضع القواعد الإجرائية والنظم الضريبية لتطبيق الفاتورة الإلكترونية بين الشركات والأفراد.

وقالت مصادر حكومية ان الوزارة منحت الشركة مهلة تتراوح بين شهرين إلى 3 أشهر لوضع كراسة الشروط لمناقصة سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق للشركات التكنولوجية لتنفيذ هذا الإجراء.

وأضافت المصادر أن اختيار شركة إرنست اند يونغ جاء بناء على وجود سابقة أعمال لها إذ إنها قامت بهندسة المنظومة الضريبية ووضع القواعد المنظمة لميكنة مصلحة الضرائب وتطبيق الفاتورة الضريبية بين الشركات وبعضها البعض.

ادفع الضريبة وخد شنطة هدية: زي إيطاليا

ابتكرت إيطاليا نظام ضريبي محكم وجيد تغلبت به على التهرب الضريبي.

نفذت إيطاليا الخطة بأن فرضت إصدار فاتورة على أي مبيعات تصل ل 1000 يورو
وبذلك استطاعت تحصيل ضريبة المبيعات بسهولة وانقذت اقتصادها المترنح.

كما اعلنت عن خصومات من نسبة تحصيل الضريبة وهدايا اخرى لمن يقدم فواتير ب 100 ألف يورو

فما المانع لو طبقنا النظام الايطالي..

ووافق مجلس الوزراء ـ من حيث المبدأـ على نظام الحوافز المقترح لتعظيم وضبط تحصيل ضريبة القيمة المضافة (ضريبتك ليك)، والذي يتضمن حوافز فردية ومكافآت عينية ومادية، ونظاما للسحب الدوري؛ وذلك لكل من التاجر والمواطن.

يأتي ذلك في ضوء ما أكدته التجارب والدراسات الدولية من أن الحل الأفضل دائما هو إشراك المواطن في الإبلاغ عن المعاملات وبما يوفر للدولة مصدرين للبيانات الأول من خلال الممول والثاني من خلال المواطن، بما يمكنها من كشف التهرب.

وتستهدف وزارة المالية من خلال الخطة المشار إليها تحسين مستويات الإيرادات الضريبية، وتعزيز الحكم الرشيد في مجال الضرائب والمالية العامة، والوصول إلى مجتمع أكثر عدالة من خلال نظم تضمن أن يدفع الجميع نصيبهم من الضرائب، وبناء اتجاهات إيجابية بإشراك المواطن مع الدولة.

وستتولى وزارات المالية والاتصالات والتخطيط والتنمية الاقتصادية دراسة العرض المقدم من التحالف المتخصص لتنفيذ التحفيز المستهدف.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء الأربعاء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير بزنس ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير بزنس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق