الاتحاد المصرى للتأمين يعلن "تسوية المطالبات" أساس حكم العميل على الشركات

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد الاتحاد المصري للتأمين أن خدمة تسوية المطالبات هي أساس حكم العميل على شركة التأمين، والعامل الرئيسي الذي يؤثر علي سمعة الشركة، ويمثل سداد المطالبات المستحقة للعميل نوعًا من الوفاء بالوعد الذي أخذته الشركة على نفسها من خلال عقد التأمين، لذا تعتبر كفاءة الشركة في تسوية المطالبات عامل للتمييز بين الشركات المتنافسة في السوق، ويمثل مرآة لمدى مصداقية الشركة أمام العملاء.

وأضاف الاتحاد في نشرته الأسبوعية أن الهدف الأساسي لأي شركة تأمين هو تحقيق الامتياز في تسوية المطالبات، وبحسب الدليل  الصادر عن AIRMIC جمعية مقرها المملكة المتحدة أنشئت في عام 1963، وهي موجودة لتعزيز مصالح مشترين التأمين، العناصر التي يجب توافرها لدي شركة التأمين لكي تحقق أفضل الممارسات في تسوية المطالبات وملامح كل جزء من هذه العناصر.

وهناك قدر هائل من الآراء الموضوعية والشخصية المتعلقة بخدمة تسوية المطالبات المقدمة من قبل شركات التأمين ويقدم هذا الدليل الأساس للتقييم الموضوعي لإمكانيات تسوية المطالبات.

ويتسع نطاق هذا الدليل ليشمل مؤشرات الأداء الرئيسية (KPI) التي يجب توافرها في عملية تسوية المطالبات، كما يشير الدليل إلى عناصر: الثقافة – الموارد – العمليات – الإجراءات ويرمز لها بالرمز CROP باعتبارها من أهم العناصر الواجب توافرها في الشركة لتحقيق أفضل الممارسات في تسوية المطالبات.

وتعرّف العمليات في مجموعة CROP باعتبارها الخطوات التي يتم من خلالها تسوية المطالبات، بينما تشير الثقافة، الموارد، والإجراءات إلى إطار العمل الذي يدعم هذه العمليات، ويجب أن يتم إجراء تقييم موضوعي لعملية تسوية المطالبات بحيث يستطيع العميل أن يقيّم ما إذا كانت إمكانيات شركة التأمين تتوافق مع احتياجاته كمؤمن له من عدمه، لذا تحتاج  شركات التأمين أن تجري تقييما موضوعياً لوظيفة تسوية المطالبات بأسلوب موضوعي منظم، بحيث تبرز إمكانيات الشركة لعملائها بصورة تساعد مشتري خدمة التأمين على إجراء مقارنة بين مستوى الخدمة المقدم من قبل شركات مختلفة.

ويركز هذا الدليل بصورة ملحوظة على متطلبات تسوية المطالبات بالنسبة لكبار العملاء، ومع ذلك فإن المبادئ الواردة به تنطبق على العمليات الروتينية، والعمليات الأكبر حجماً. كما تنطبق تلك المبادئ أيضا على تسوية مطالبات الأمراض بالرغم من كونها ذات طبيعة خاصة، وبصفة عامة كلما زاد حجم المنظمة ودرجة تعقيدها، زاد تعقيد المهمة التي تقوم بها إدارة تسوية المطالبات في تلك المنظمة.

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق