"ليست مبلغا هينا".. شركات جديدة تدخل دوامة "تعويضات السويس"

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لن تكون فاتورة التعويضات الناجمة عن التعطل المؤقت للملاحة في السويس ثقيلة فقط على شركات التأمين، بل أنها تعد كابوسا لشركات أخرى.

والشركات الأخرى هي التي تعمل في قطاع "إعادة التأمين" والتي يتوقع لها أن تتحمل مبلغا ليس بالهين جراء ما وصف بأنه "كارثة من صنع البشر".

وبدأت تحقيقات رسمية هذا الأسبوع في كيفية جنوح سفينة الحاويات الضخمة إيفر جيفن في قناة السويس مما أدى لتوقف الملاحة في الممر المائي العالمي الرئيسي لأسبوع تقريبا.

ما هي شركات إعادة التأمين؟

وشركات إعادة التأمين هي تلك التي تساعد شركات التأمين على تغطية المطالبات في الوقائع الجسيمة مثل الأعاصير في مقابل جزء من التأمين.

وعادة ما ترفع شركات إعادة التامين الأسعار بعد تكبدها خسائر كبيرة.

فاتورة باهظة

وحسب جيمس فيكرز رئيس شركة "ويليس ري إنترناشونال" لإعادة التأمين، فإن تعطل الملاحة في قناة السويس سيؤدي على الأرجح إلى مطالبات بالحصول على تعويضات ضخمة من شركات إعادة التأمين.

وأوضح لرويترز: "سيزيد هذا من الضغوط التصاعدية على أسعار إعادة التأمين البحري".

وقال فيكرز أيضا إن خسائر قطاع إعادة التأمين "لن تكون مبلغا هينا من المال".

"كارثة من صنع البشر"

وأضاف أن تعطل الملاحة في القناة كان الأحدث في عدد متزايد من الكوارث من صنع الإنسان التي تسفر عن خسائر لإعادة التأمين، إضافة إلى قائمة من الكوارث الطبيعية حدثت خلال العام الماضي.

وقال فيكرز إنه حتى قبل واقعة قناة السويس، لم تكن السوق البحرية "بحاجة لكثير من التشجيع لمواصلة التحرك في اتجاه تصاعدي".

وتفرض جائحة كوفيد-19 أيضا ضغوطا صعودية على أسعار إعادة التأمين على نطاق واسع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق