خبراء: عودة التماسك وتكوين مراكز شرائية جديدة لاستعادة الصعود بالبورصة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
لا زالت تواصل البورصة المصرية أداءها السيئ رغم عودة صعودها في الجلسات الأخيرة؛ حيث ارتفعت مؤشرات البورصة المصرية مع نهاية تداولات الأول من الأسبوع وأغلق المؤشر الرئيسي عند مستويات 13684 نقطة وارتفع بمقدار 108 نقاط مع استمرار شح السيولة.

وارتفعت مؤشرات البورصة في ختام التعاملات، الإثنين، وربح رأس المال السوقي للبورصة نحو 2.9 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى 728،485 مليار جنيه، وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة «EGX 30» بنسبة 0.83%، وأغلق بنهاية التعاملات عند مستوى 13689.6 نقطة

وقال سعيد الفقى خبير أسواق المال، أنه ما زلنا نمر بمرحلة تجميع بين مستويات 13500 و14200 نقطة حيث صعد المؤشر الرئيسي بعد اقترابة بجلسة الأحد من منطقة الدعوم الرئيسية قرب مستويات 13500 نقطة، والملاحظ ضعف عزم الهبوط للكثير من الأسهم وعودة التماسك وتكوين مراكز شرائية جديدة في هذه المناطق استعدادا لتخطي مستوى 13800 ثم 14200 نقطة خاصة بعد قرب توافر السيولة من عائد صفقة جلوبال والتي سوف تأثر بشكل كبير في عودة الروح والأداء الجيد للسوق بشكل عام.

6 أسباب أفقدت المستثمرين الثقة في البورصة.. تعرف عليها

وأضاف: "نتوقع عدم اختراق مستوى الدعم عند مستويات 13500 حيث يمر الأداء العام الآن بمرحلة تجميع واستهداف مستويات 14200 خلال الفترة القادمة"، اما بالنسبة لمؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة يتحرك قرب منطقة الدعم عند مستوى 530 نقطة حيث أن الثبات اعلي هذه المناطق يؤهلنا لاستهداف مستوى 350 نقطة خاصة وان أسعار الأسهم تعد جاذبة وتعتبر فرصة استثمار جيدة على المدى القريب.

وقال إبراهيم النمر خبير أسواق المال، أن أموال صفقة جلوبال لم تدخل السوق بعد ومن المتوقع أن يبدأ ضخها في منتصف أغسطس المقبل، مضيفا أن هناك أزمة ثقة في السوق المصرى قد تدفع المستثمرين للعزوف عن ضخ استثمارات جديدة في البورصة في ظل المناخ السلبى الذي تعانى منه السوق حاليا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق