الاستدامة.. شعار إكسبو دبي في نسخة استثنائية

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تنطلق أعمال إكسبو دبي، أكتوبر/ تشرين أول المقبل، وما يزال مصطلح الاستدامة، يصدح لدى كافة الدول المشاركة في أعمال المعرض العالمي.

وبسبب الاستدامة، أنشأت دول أجنحتها بما يسير جنبا إلى جنب مع المصطلح الذي تتخذه إدارة المعرض كإحدى أولوياتها في نسخة المعرض هذا العام والذي يستمر حتى نهاية مارس/آذار .

وكتبت إدارة "إكسبو دبي" على موقعها الرسمي: "بدءا بإعادة التدوير ووصولا إلى تعزيز الحلول الطبيعية، نأمل أن نلهم الآخرين لإعادة تأكيد التزامهم تجاه ، وحماية كوكب الأرض للأجيال المقبلة".

تهدف كل أعمال المعرض إلى إحداث آثار بيئية إيجابية على النطاق الوطني، والإقليمي، والعالمي، ودعم خطة دبي 2021 ورؤية 2021 وأجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة.

ومن الأمثلة التي تأخذها بالحسبان إدارة المعرض، وستكون جزءا من جلساتها الممتدة على 6 شهور، توليد النظيفة، حيث ركّبت إدارة الحدث أنظمة طاقة متجددة بقدرة إجمالية مجمّعة تبلغ 5.5 ميجاوات.

هذه القدرة الإجمالية تتألف منها كل مشروعات المباني الدائمة على امتداد موقع إكسبو. وهذه طاقة تكفي لإتمام 180000 رحلة تقريبا ذهابا وإيابا من وسط مدينة دبي إلى الكورنيش في أبو ظبي.

إذ وضع إكسبو دبي، في كل المباني الدائمة لديها ألواح ضوئية وتضم أنظمة طاقة متجددة؛ "ونحن أيضا على المسار الصحيح لنيل شهادة الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة (لييد) لأكثر من 120 مبنى من المباني الدائمة لدينا، وتتطلع 95 منها إلى الحصول على الشهادة الذهبية، وأربعة تستهدف الشهادة البلاتينية".

وفي أحد أهم أجنحة المعرض، وهو جناح الاستدامة، فإنه يهدف إلى الحصول على شهادة الريادة البلاتينية في تصميمات الطاقة والبيئة، ويضم 12,000 متر مربع من الألواح الضوئية على امتداد سقفه، وأشجار الطاقة.

تشجيع المستدامة

تتولى إدارة إكسبو دبي الإشراف على إجراء بحوث شاملة في مجال السياحة المستدامة، وتصدرت ريادة هذا القطاع بالتعاون مع مركز الاستدامة، عبر البحث والتعليم في جامعة مودول دبي، وبدعم من السلطات السياحية الإماراتية.

ستمكّن هذه الدراسة البحثية الجهات المعنية الرئيسية في قطاع السياحة، من مراقبة اتجاهات الاستدامة المتغيرة لدى الزوار، وتصور العلامة التجارية للوجهة وآثار السياحة بمرور الوقت.

وستحلل أيضا الأثر التحفيزي لإكسبو في وضع العلامة التجارية ومستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة، بوصفها وجهة سياحية مستدامة. تعرّفوا إلى التقرير ونتائجه الأولية.

تقليل النفايات

كذلك، يمثل الحد من النفايات واحدة من أهم أولويات إكسبو دبي؛ "إذ نعمل على تحويل وجهة النفايات إلى مكان غير مكبات النفايات، إذ تُفصَل – نسبة 85% من نفاياتنا إلى فئات نفايات مختلفة أثناء الإنشاء، والتشغيل، والتفكيك".

وتقدم إكسبو دبي بتعهد لجميع المشاركين، بأن "كوكبنا أهم من البلاستيك.. نطلب فيه من المشاركين الدوليين وشركائنا التجاريين الالتزام بتقليل استهلاك مواد التغليف والمواد الأحادية الاستخدام، وتنفيذ عمليات إعادة التدوير في الموقع".

استخدام مواد البناء المستدامة

تعمل إدارة إكسبو مع مورّدين مسؤولين بيئيا واجتماعيا، لاستخدام مواد مستدامة في عمليات الإنشاء، "فالخشب الذي نستخدمه في الموقع يحمل شهادة تفيد بأنه مستورد من غابات تُزرَع بطرق مستدامة.. ويجري شراء 90% من المواد الرئيسية المستخدمة، بموجب المبادئ التوجيهية للمواد المستدامة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة