أكثر ثراءً وحكمة .. كتاب جديد يروي أسرار أشهر المستثمرين في العالم

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يقدم كتاب "أكثر ثراءً وحكمة وسعادة..كيف يربح أعظم المستثمرين في العالم في الأسواق والحياة"، وعدًا مغريًا للغاية للقراء، حيث يكشف أسرار أفضل المستثمرين في العالم، مثل تشارلي مونجر، وجون تمبلتون.

 

ويشير ويليام جرين مؤلف هذا الكتاب الصادر في شهر أبريل هذا العام، إلى أن أولئك المستثمرين الناجحين لا يعلمون الأشخاص كيف يكونون أثرياء فقط، وإنما أيضًا يمكن أن يعلموهم كيف يحسنون طريقة تفكيرهم وكيف يتخذون القرارات.

 

ويتناول جرين في كتابه حكايات من حياة العديد من المستثمرين المميزين، مثل المستثمر هوارد ماركس الرئيس المشارك لشركة "أوكتري كابيتال مانجمنت"، والتي تدير أصولاً تبلغ قيمتها 120 مليار دولار.

 

 

- يحكي جرين مثلا أن ماركس يحتفظ في محفظته بورقة نقدية مطوية من فئة الخمسة دولارات، والتي وجدها في مكتبة كلية هارفارد للأعمال، ويحتفظ بها لتذكره بمحدودية نظرية كفاءة السوق (والتي تفترض أساسًا أن ورقة نقدية من فئة الخمس دولارات، لن تظل في مكانها حتى يلتقطها شخص ما).

 

- ساعدت هذه الورقة النقدية ماركس على أن يتذكر تجنب الأسواق الأكثر كفاءة، والتركيز على الأسواق الأقل كفاءة. ومن المستثمرين الآخرين الذين ذكرهم جرين في كتابه، المستثمر جيفري جوندلاخ المعروف باسم "ملك السندات"، والذي يدرك أنه قد يخطئ في بعض الأحيان، ولذلك فإنه قبل أن يقوم بأي استثمار، يسأل نفسه "إذا افترضت أنني مخطئ في هذا الأمر، فماذا ستكون النتائج؟"، وينصح جوندلاخ الأشخاص بتجنب الأخطاء الفادحة.

 

- يتناول جرين أيضًا حكاية عن المستثمر الراحل السير جون تمبلتون. اختار جون عام 1939، وهي السنة التي اندلعت بها الحرب العالمية الثانية؛ 104 شركات أمريكية، من الشركات التي كان سهمها يبلغ دولارًا واحدًا أو أقل، واستثمر 100 دولار في كل واحدة منها.

 

- مع اندلاع الحرب، ورغم انخفاض مؤشر "داو جونز الصناعي"، إلا أن تمبلتون ظل محتفظًا بالأسهم التي اشتراها، وكان رهانه في محله، إذ حقق أرباحًا أكثر خمس مرات من الأموال التي استثمرها. وبعد مرور ستة عقود، وبالتحديد في عام 1999، اشترى تمبلتون بعض أسهم شركات الإنترنت، وعندما حدثت أزمة فقاعة الدوت كوم في مارس عام 2000، ربح تمبلتون أكثر من 90 مليون دولار.

 

 

- رغم النصائح والدروس التي يمكن تعلمها من كتاب جرين، إلا أنه ينطوي على بعض العيوب، فهو لا يقدم للمستثمرين طريقة فعّالة لكيفية تنفيذ الاستثمار، فعلى سبيل المثال يقدم الكتاب نصائح من المستثمرين مثل المستثمر جويل جرينبلاتو الذي يقول إن السر في اختيار الأسهم بنجاح يكمن في اكتشاف قيمة السهم، ودفع ثمن أقل بكثير من قيمته، ورغم أن هذه النصيحة فعّالة، إلا أن قولها أسهل بكثير من فعلها.

 

- فعندما يطرح جرين سؤالاً حول كيفية تقييم الشركات على سبيل المثال، فإنه يجيب من خلال مناقشة استراتيجيات جرينبلات المختلفة، لكن ما لم يذكره أن أي استراتيجية قد تكون جيدة مثل غيرها، وهنا يعتمد الأمر على مهارة المستثمر في اختيار الاستراتيجية التي تناسبه.

 

- لا يكتفي جرين في كتابه بذكر نصائح المستثمرين في مجال الأعمال والأموال فقط، لكنه تناول أيضًا الأفكار والطرق التي يتنبونها في الحياة، من أجل أن يصبحوا مستثمرين أفضل، ويمكن للقراء أن يطبقوا هذه الأفكار في حياتهم، وليس في الاستثمار فحسب.

 

- في لا يجب أن يكون الدافع من وراء اقتناء هذا الكتاب الوصول إلى طريقة محددة لتحقيق النجاح في الاستثمار، وإنما لأنه يقدم مجموعة متنوعة من الأفكار، التي يمكن للأشخاص اختيار ما يناسبهم من بينها.

 

المصدر: واشنطن بوست

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ارقام ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من ارقام ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة