رهانات فاشلة .. 4 من أفشل عمليات الاندماج والاستحواذ

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحدث عمليات الاستحواذ والاندماج بين شركتين، من أجل تأسيس شركة جديدة يكون وضعها أفضل من كل شركة على حدة، ومن المفترض أن توفر هذه الصفقة مزايا مثل تقليل المخاطر المالية، وتنويع المنتجات والخدمات، وزيادة الحصة السوقية.

 

ورغم هذه المزايا يواجه المديرون التنفيذيون عقبات عديدة بعد إتمام الاستحواذ والاندماج، إذ يمكن أن يتسبب اختلاف ثقافة الشركتين، أو عدم فهم أعمال الشركة الأخرى، في صعوبة تنفيذ الخطط المرجوة بعد عملية الاندماج، مما يؤدي إلى خفض قيمة أسهم الشركة الجديدة.

 

 

4 من أفشل عمليات الاستحواذ والاندماج

الشركات

الشرح

1- نيويورك سنترال

"New York Central"

و سكة حديد بنسلفانيا

"Pennsylvania Railroad"


- في عام 1968 اندمجت شركتا "نيويورك سنترال" و"سكة حديد بنسلفانيا"، ونتج عن هذا الاندماج تأسيس شركة جديدة هي "بن سنترال"، والتي أصبحت سادس أكبر شركة في أمريكا، لكن بعد عامين فقط من تأسيسها قدمت الشركة طلب حماية من الإفلاس، وكان ذلك أكبر حالة إفلاس لشركة في تاريخ أمريكا في ذلك الوقت.

- يرجع فشل عملية الاندماج بين الشركتين إلى عدة أسباب، من بينها تفضيل عدد متزايد من الركاب للقيادة بدلاً من ركوب القطارات، علاوة على الافتقار إلى الرؤية، والمبالغة في توقع حدوث تغييرات إيجابية بعد الاندماج، بالإضافة إلى الصراع الثقافي، وسوء تنفيذ الخطط لدمج العمليات والأنظمة المختلفة للشركتين.
 

2- كويكر أوتس" Quaker Oats"

وسنابل

"Snapple"


- نجحت شركة "كويكر أوتس" في تسويق مشروب "Gatorade" الشهير على نطاق واسع، واعتقدت أن بوسعها القيام بالأمر نفسه مع عصائر وشاي شركة "سنابل".

- في عام 1994 استحوذت "كويكر أوتس" على "سنابل" مقابل 1.7 مليار دولار، لكن في غضون 27  شهرًا، باعت الأولى "سنابل" مقابل 300 مليون دولار فقط.

 

- ويرجع سبب فشل عملية الاستحواذ هذه إلى عدم قدرة "كويكر أوتس" على إدارة "سنابل" بشكل جيد، إذ اعتقدت إدارة "كويكر أوتس" أن بإمكانها الاستفادة من علاقاتها مع متاجر السوبر ماركت وتجار التجزئة، إلا أن نصف مبيعات "سنابل" كانت تأتي في الأساس من قنوات أصغر مثل المتاجر ومحطات الوقود.
 

3- أمريكا أون لاين

"America Online"

و تايم وارنر

"Time Warner"


- في عام 2001 استحوذت شركة "أمريكا أون لاين" على "تايم وارنر" مقابل 165 مليار دولار، لكن بعد فترة قصيرة من عملية الاندماج حدثت أزمة فقاعة الدوت كوم، مما تسبب في انخفاض قيمة شركة "أمريكا أون لاين" بشكل كبير، وفي عام 2002 أعلنت الشركة عن تكبدها خسارة ضخمة بلغت 99 مليار دولار.

 

- في ذلك الوقت كان هناك تنافس شديد بين الشركات لتحقيق عائدات من الإعلانات القائمة على البحث عبر الإنترنت، إلا أن شركة "أمريكا أون لاين" أضاعت هذه الفرصة وغيرها من الفرص لتحقيق إيرادات، وفي بيعت الشركة إلى شركة "فيرايزون " عام 2015 مقابل 4.4 مليار دولار.
 

4- سبرينت

"Sprint"

ونكستل للاتصالات

"Nextel Communications"


- في عام 2005 استحوذت شركة "سبرينت" على حصة الأغلبية في شركة "نكستل للاتصالات"، في صفقة بلغت قيمتها 35 مليار دولار، إلا أن عملية الاندماج فشلت.

 

- يرجع فشل عملية الاندماج بين الشركتين إلى عدة أسباب من بينها الاختلافات الثقافية الكبيرة بينهما، والتي تسببت في ترك العديد من المديرين في شركة "نكستل" لوظائفهم بعد فترة قصيرة من عملية الاندماج.

 

- في حين كانت شركة "نكستل" تهتم بمخاوف العملاء، كانت "سبرينت" تتمتع بسمعة سيئة في خدمة العملاء، وعلاوة على ذلك أدت الاختلافات الثقافية بين الشركتين إلى تفاقم المشكلات، فكان موظفي "نكستل" مضطرين دومًا للحصول على موافقة المديرين في "سبرينت"، وأدى الافتقار إلى الثقة إلى عدم الموافقة على العديد من الإجراءات، وقد تسبب كل هذا، بالإضافة إلى وجود منافسة شديدة من شركتي " فيرايزون" و"إيه تي آند تي" إلى فشل عملية الاندماج.
 

 

المصدر: إنفيستوبيديا

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ارقام ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من ارقام ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة