أسعار اليورو والدولار في الثلاثاء 5 أكتوبر 2021

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ارتفع اليورو مقابل الدينار الجزائري الثلاثاء 5 أكتوبر 2021، لدى بنك المركزي، وفي السوق الموازية (السوداء).

وبلغ سعر اليورو لدى بنك الجزائر المركزي 159.22 دينار للشراء و159.26 دينار للبيع.

فيما سجل سعر اليورو لدى السوق السوداء  209.37 دينار للشراء و211.69 دينار للبيع.

وهبط سعر لدى بنك الجزائر المركزي مسجلا 137.09 دينار للشراء و137.11 دينار للبيع، فيما استقر سعر الدولار لدى السوق الموازية (السوداء) عند 180 دينارا للشراء، و182 دينارا للبيع.

أما سعر الجنيه الإسترليني لدى بنك الجزائر المركزي فبلغ 185.84 دينار للشراء، و185.91 دينار للبيع.

وبلغ سعر الجنيه الإسترليني لدى السوق الموازية غير الرسمية (السوداء) في الجزائر 245.02 دينار للشراء، 247.74 دينار للبيع.

سعر الريال والدرهم والدينار في الجزائر

بلغ سعر الريال ، لدى بنك الجزائر المركزي 36.552 دينار للشراء، و36.558 دينار للبيع. فيما جاء سعر الريال لدى السوق الموازية عند 47.99 دينار للشراء، و48.53 دينار للبيع.

وجاء سعر الدرهم الإماراتي، لدى بنك الجزائر المركزي، عند 37.32 دينار للشراء، و37.33 دينار للبيع.

بينما سجل سعر الدرهم لدى السوق الموازية 49 دينارا للشراء، و49.55 دينار للبيع.

وحقق سعر الدينار الكويتي لدى البنك المركزي 454.10 دينار جزائري للشراء، و455.36 دينار جزائري للبيع، مقابل  597.19 دينار للشراء، و603.83 للبيع، في السوق الموازية (السوداء).

قانون جديد

تعتزم الجزائر إعادة النظر في أجور موظفي القطاع الحكومي للمرة الأولى منذ أزيد من عقدين لامتصاص تراجع القدرة الشرائية.

وكشف رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن اعتزام بلاده " شبكة الأجور" الخاصة بالعاملين والموظفين في القطاع الحكومي، دون أن يحدد سقفاً زمنياً لهذه الخطوة المالية الأولى من نوعها بهذا الشكل.

ويرى بعض المراقبين بأن حكومة أيمن بن عبد الرحمن تحاول أيضا من خلال محاولة إعادة النظر في أجور القطاع الحكومي إلى استباق "ورقة الإضرابات" التي تلوح بها النقابات العمالية، ويعد ملف الأجور أحد مطالبها.

وأقرت الجزائر موازنة "صارمة" لعام 2021 هي الأكثر تقشفاً خلال الأعوام الـ4 الأخيرة ورصدت لها ما قيمته 62 مليار دولار، على أساس سعر مرجعي للنفط بـ40 دولارا للبرميل، التأثيرات المالية الناجمة عن جائحة وتذبذب أسعار النفط بالأسواق العالمية.

وتواجه الجزائر في السنوات الـ6 الأخيرة متاعب مالية يعزوها الخبراء إلى عدة عوامل، أبرزها غياب استراتيجية اقتصادية واضحة من قبل الحكومات المتعاقبة، وبقاء الاقتصاد الجزائري رهينة لعائدات النفط.

بالإضافة إلى الخسائر الاقتصادية الهائلة الناجمة عن قضايا الفساد ونهب المال العام التي تورط فيها كبار أركان النظام السابق، وازادت الضغوط المالية على الاقتصاد الجزائري عقب تفشي جائحة كورونا وتذبذب أسعار النفذ التي تسببت في خسائر بلغت نحو 10 مليارات دولار مع نهاية السنة الماضية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة