الارشيف / اقتصاد / البشاير بزنس

إيلون بن مئير يكتب : المأساة الأمريكية

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

المأساة الأمريكية
لا أجد الكلمات المناسبة لوصف غضبي الجامح وألمي الشديد واشمئزازي من مذبحة أخرى فيما أصبح دائرة لا تنتهي من المذابح التي أحدثتها البنادق. الجناة ليسوا القتلة أنفسهم فحسب ، بل أعضاء الكونجرس الجمهوريون الذين مكَّنوهم من ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة ، وبالتالي أصبحوا متواطئين في هذه المأساة الأمريكية التي لا يمكن فهمها.

تصحيح الخطأ

أسفرت مذبحة إطلاق نار أخرى في مدرسة ابتدائية عن مقتل 19 طفلاً واثنين من المدرسين – هذه المرة في أوفالدي ،ولاية تكساس. وكان المسلح يبلغ من العمر 18 عاما وقد توفي هو الآخر. ومعظم الضحايا في هذه القضية تتراوح أعمارهم بين 8 و 9 و 10 سنوات.

إن إراقة الدماء التي يعيشها هذا البلد يوميًا بسبب عنف السلاح تتسبب في معاناة لا يمكن قياسها أو استيعابها. معاناة تترك كل والدين مختنقًين في كربهما ولا يمكن تهدئتهما ، ولا يمكن تعويضهما أو ما حدث لهما أو إعطائهما معنى أكبر. هذه فعلا ً خسارة فائقة لا يسبر غورها. هؤلاء الآباء الذين فقدوا أطفالهم بسبب غضب قاتل لا يمكن تفسيره وقعوا في كابوس لن يستيقظوا منه أبدًا. هذا رعب يتحدى أي تفسير ، رعب يمكن لأي مجتمع محترم أن يمنعه بأي وسيلة ضرورية.

يعود أو لا يعود في نهاية اليوم الدراسي

هل نحن على استعداد حقًا للعيش في بلد حيث يجب على أحد الوالدين الذي يأخذ طفله البالغ من العمر 4 سنوات إلى المدرسة أن يتساءل عما إذا كان طفله سيكون على قيد الحياة في نهاية اليوم ، وما إذا كان طفله سيتعرض لإرهاب لا يوصف ؟

فقط لفهم كيف أصبحت عمليات إطلاق النار الجماعية الوبائية في هذا البلد ، ضع في اعتبارك حقيقة أنه منذ مذبحة 14 مايو في بوفالو نيويورك التي خلفت عشرة قتلى ، حدثت ستة عشر عملية إطلاق نار جماعي. وقعت خمسة حوادث إطلاق نار جماعي في اليوم التالي تمامًا يوم الأحد 15 مايو ، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة 23 آخرين.

كيف يمكننا كبلد أن نتظاهر بأن هذا بأي حال من الأحوال طبيعي أو مقبول أو أي شيء أقل من لائحة اتهام لمجتمعنا الذي أصبح منزعجا ً جدًا من عنف السلاح ؟

يجب على كل أمريكي أن يقف ويصرخ من أجل وضع حد لهذا الوباء الفظيع والمخزي الذي يُسمح له بالاستمرار لأننا على ما يبدو نعتبر الحق في الوصول السهل إلى الأسلحة النارية الفتاكة ميزة وشرعية أكبر من الحق في العيش بمنأى عن العنف والفوضى والقتل بلا معنى.

يدعو للتحرك
قال الرئيس بايدن في أعقاب إطلاق النار يوم أمس : “لقد سئمت وتعبت منه. علينا أن نتحرك “. ذكرت صحيفة نيويورك تايمز اليوم أن تكساس شهدت ثماني عمليات إطلاق نار جماعي في السنوات الـ 13 الماضية – لكن من المهم ملاحظة أن صحيفة التايمز تعرف إطلاق النار الجماعي على أنه حادث قتل فيه مطلق النار بمفرده ما لا يقل عن أربعة أشخاص.

هذه ليست الطريقة التي تم تعريفها من قبل “أرشيف عنف السّلاح” ( Gun Violence Archive) الذي يعرّف إصطلاح “إطلاق النار الجماعي” بأنه حادث “يتم فيه إطلاق النار على أربعة ضحايا على الأقل ، إما مصابين أو قتلوا ، ولا يشمل ذلك مطلق النار الذي ربما يكون قد قتل أو أصيب في الحادث “.

بموجب هذا التعريف كان هناك 179 حادث إطلاق نار جماعي في تكساس منذ الأول من يناير/كانون الثاني عام 2017. لقد أمضينا عقودًا حرفيًا لنقول لقد كفى ، والآن يجب أن نتحرك.

غياب التشريع الملائم
ومع ذلك ، لا يوجد أي إجراء أو تشريع ذي مغزى وشيك – لن يتم اتخاذ أي إجراء لتعزيز عمليات التحقق من الخلفية لمشتري الأسلحة ، ولن يتم اتخاذ أي إجراء لحظر بيع البنادق الهجومية التي تم استخدامها في أوفالدي وفي أكثر من 165 عملية إطلاق نار جماعي في هذا البلد منذ مذبحة ساندي هوك الابتدائية في 14 كانون أول / ديسمبر 2012.

يخبر القادة السياسيون الآباء المفجوعين والمكسوري القلب الذين اضطروا إلى تحمل آلام لا توصف أن بجانبهم صلوات البلد ؛ أنهم وأطفالهم الذين فقدوا سيُذكرون في صلوات الأمريكيين المعنيين في جميع أنحاء البلاد. صلاة ؟ الآباء والأمهات الذين فقدوا طفلهم لا يحتاجون إلى صلاة أي شخص أو تمنياته الطيبة أو إظهار التعازي والمواساة على وسائل التواصل الاجتماعي. يريدون لطفلهم أن يعود حياً من المدرسة ، وأن يُحتضن مرة أخرى ، ويُقبّل مرة أخرى ويُحبّ مرة أخرى. ويبدو أن أداء الصلاة، أو الترحّم فقط، غير ذي صلة بطبيعة الأزمة الحالية.

ما يحتاجه الوالدان وكل أميركي فقد أحد أفراد أسرته بسبب إطلاق نار لا معنى له الآن هو عمل جاد – تشريع فعلي من شأنه أن يحد من موجة عنف السلاح التي تلتهم هذا البلد من الداخل. العالم كله يراقب أمريكا وهي تواصل تدمير نفسها ، تدمير روابط الثقة الاجتماعية وواجبها تجاه أطفالها من خلال هوسها بحماية حقوق السلاح بأي ثمن.

المقدس الذي يفتري بنا
لقد قدّسنا بشكل أعمى التعديل الثاني ؛ لقد حولناه إلى صنم ، إلى مذبح للتضحية بأطفالنا – وكأننا موجودون لخدمة وحماية هذا الحق الفردي. هل نحتاج حقًا إلى الحماية بأي ثمن مهما كان حق الناس في الوصول دون عوائق إلى الأسلحة النارية التي لا تنتمي إلى أي مكان سوى في ساحة المعركة ؟

هل هذا ما يعتقد أي شخص جادّ أن التعديل الثاني يدور حوله ؟ هل من المفترض أن يعتقد أي شخص أن الآباء المؤسسين كانوا قلقين للغاية لدرجة أن شابًا يبلغ من العمر 18 عامًا يجب أن يكون قادرًا على شراء بندقية هجومية في عيد ميلاده بحيث يحافظون على هذا الحق فوق حق الطفل البالغ من العمر 8 سنوات في عدم إطلاق النار عليه في منتصف المدرسة ؟

من المقرر أن يتحدث السناتور تيد كروز في الاجتماع السنوي “للهيئة الوطنية للسلاح”(NRA) يوم الجمعة. ما الذي سيقوله بعد أن ادعى أنه “سئم أو انزعج” مما حدث في أوفالدي؟ هل سيرتقي إلى الحدث ويخبر الهيئة الوطنية للسلاح” أن البلاد لم تعد تتحمل مشاهدة هذا الرعب يزداد يومًا بعد يوم؟

هل سيقول إن الحق في الحصول على السلاح يمكن حمايته مع سن قوانين الفطرة السليمة التي ستمنع هذا القتل غير الضروري والوحشي بشكل لا يمكن تصوره لأفراد المجتمع الأكثر براءة وضعفًا ؟ هل سيقول: كفى ، يجب علينا جميعًا ، الديمقراطيين والجمهوريين على حدٍ سواء ، أن نستيقظ ونصدر معًا تشريعات لإنهاء هذه المأساة الأمريكية ؟

المسؤولية الضائعة
أم أنه سيكرر نفس العبارات المبتذلة ويرفض إلقاء أي مسؤولية على باب منظمة كان همها الأساسي هو حماية حق أمريكا في الحصول على أسلحة نارية قاتلة من أجل ؟ هل لكي يسعى السياسيون إلى دعم منظمة فاسدة لكي يتم انتخابهم ويغمضون أعينهم ويخدرون قلوبهم تجاه إراقة دماء آلاف الرجال والنساء والأطفال الأبرياء – فإذا لم تكن هذه مأساة أمريكية ، فما هي إذن؟

لا ، لم يعد بإمكاننا قبول الصلاة ، لم نعد قادرين على الاكتفاء بالتفاهات ، لم يعد بإمكاننا القبول بالوعود. نحن بحاجة إلى إجراء جادّ ونحتاجه الآن. أي جمهوري يرفض إصدار تشريعات معقولة تقلل على الأقل من وتيرة ونطاق عمليات إطلاق النار الجماعية هذه، تكون يداه ملطخة بدماء القتلى. يجب تحميلهم المسؤولية عن الفشل في التصرف، لأنهم يعرفون جيدًا أن تقاعسهم عن العمل سيؤدي بالتأكيد إلى إطلاق النار الجماعي التالي ، ومن خلال رفضهم التصرف ، يصبحون متواطئين في عمليات القتل.

لا تقتصر المأساة الأمريكية على المذابح التي تجتاح الأمة يومياً. مأساتنا الحقيقية هي عندما تصبح حياة مواطنينا لعبة سهلة وأولئك الذين يرفضون التصرف لا يزالون في السلطة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير بزنس ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير بزنس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا