الارشيف / اقتصاد / صحيفة اليوم

الدولار يرتفع مع الين وسط مخاوف الركود

أدت المخاوف حيال حدوث ركود عالمي، إلى ارتفاع الين الياباني والدولار ، باعتبارهما ملاذين آمنين، أمس الجمعة، بينما انخفض الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر إلى أدنى مستوى في عامين.

وصعد الين إلى 135.105 مقابل الدولار، مبتعدا عن المستوى المتدني الذي سجله في منتصف الأسبوع عند 137، والذي كان أضعف مستوياته منذ 24 عاما.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست من نظرائها، بينها الين واليورو والجنيه الإسترليني، 0.18 % إلى 104.85.

ونزل اليورو 0.31 % إلى 1.0449 دولار وتراجع الجنيه الإسترليني 0.53 % إلى 1.21145 دولار.

وانخفض الدولار الأسترالي 1.12 % إلى 0.6826 دولار، ولامس 0.6822 دولار، وهو مستوى لم يشهده منذ يونيو 2020.

وتراجع نظيره النيوزيلندي 1.15 % إلى 0.6175 دولار للمرة الأولى منذ مايو 2020.

وكتب محللون إستراتيجيون في مذكرة للعملاء: «معنويات الدولار تتدهور في ظل مخاوف الركود المتزايدة».

وأضافوا أن احتمالات انزلاق الولايات المتحدة إلى ركود دون جر بقية العالم معها منخفضة جدا.

وقالوا: إن الدولار وعملات الملاذ الآمن الأخرى مثل الين والفرنك السويسري ستستفيد على حساب العملات المرتبطة بالسلع والجنيه الإسترليني خلال فترة الانكماش العالمي.

ويتجه مؤشر الدولار لتحقيق مكاسب 0.75 %، فيما سيكون الأسبوع الأفضل له في أربعة أسابيع.

أما اليورو فيتجه نحو تسجيل انخفاض أسبوعي بنسبة 0.94 %، بعد أن لامس أدنى مستوى في أسبوعين عند 1.0381 دولار أمس الأول، إذ يرى المستثمرون أن المأزق الاقتصادي في أوروبا أخطر مما هو عليه في الولايات المتحدة، حيث تفاقم هناك بسبب أزمة التي أذكتها الحرب في أوكرانيا.

وانخفض الجنيه الإسترليني 1.21 % هذا الأسبوع، فيما تراجع الدولار الأسترالي 1.66 % منذ يوم الجمعة الماضي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا