الارشيف / اقتصاد / اتفرج نيوز

صندوق Moonbase للاستثمار المباشر يستهدف إغلاق أول بقيمة 5 ملايين يورو

كتب- علاء حجاج:

قال إبراهيم عبد الرحيم، الشريك المؤسس لصندوق “Moonbase” للاستثمار المباشر، إنه يستهدف تنفيذ أول إغلاق للصندوق بقيمة 5 ملايين يورو خلال أسابيع.

وأضاف عبد الرحيم، لمصراوي عبر زووم، أن الصندوق تأسس العام الحالي، ويتم جمع رأسمال الصندوق من خلال مستثمرين أفراد يدخلون كشركاء بحد أدنى 500 ألف يورو، ويبلغ رأسماله المستهدف 15 مليون يورو.

وذكر أن الصندوق يلعب دورا مشابها لشركات الاستثمار المباشر، حيث يساعد رواد أعمال باختيار شركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة، ليتم الاستحواذ عليها ثم يقوم رائد الأعمال الشريك للصندوق بتطويرها وتسريع نموها ليتم التخارج بعد ذلك من الشركة عن طريق طرحها بالبورصة أو بيعها لمستثمر استراتيجي.

وأكد عبد الرحيم أن نموذج عمل الصندوق يعتمد على الاستحواذ على الشركات الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على تنمية حجم أعمالها، ثم التخارج منها بعد فترة زمنية تتراوح بين 5 إلى 7 سنوات وبيعها لمستثمر آخر أو طرحها فى البورصة.

وذكر أن متوسط العائد على هذا النوع من الاستثمار يصل إلى 30% مقارنة بالاستثمار في الشركات الناشئة، بحسب جامعة ستانفورد.

وقال إن الصندوق يعتزم إجراء جولات ترويجية بين المستثمرين في لشرح آلية خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف أن الصندوق يهتم بالاستثمار فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تتخذ الطابع العائلي ويفضل مؤسسوها التفرغ من مهام إدارتها والتخارج بحثا عن فرص جديدة.

ويستهدف صندوق Moonbase الاستثمار في 25 كيانا خلال المرحلة المقبلة، ويرتب الصندوق حاليا لضخ استثمارات في شركات صغيرة ومتوسطة في أسواق أوروبا وآسيا كمرحلة أولى، بحسب عبد الرحيم.

وكشف عن وجود عدد من رواد الأعمال المصريين المتعاونين مع الصندوق يبحثون حاليا فرص الاستثمار فى شركتين صغيرتين بالقطاع الصناعي.

وقال عبد الرحيم إن قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة تستحوذ على 80 % من حجم الاقتصاد المصري وهو ما يمثل فرصة استثمارية كبيرة، مشيرا إلى أن مفهوم تنمية الأعمال الصغيرة والمتوسطة عبر دخول مستثمرين استراتيجيين في هيكل مساهميها ظهر في أمريكا خلال ثمانينيات القرن الماضي عن طريق جامعة ستانفورد.

ويرى عبد الرحيم أن الاستثمار في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يعد أقل مخاطرة مقارنة برأسمال المخاطر المتخصص في الاستثمار بالشركات الناشئة، نظرا لتوافر عاملين أولها الاستثمار في كيانات قائمة بالفعل وتحقق إيرادات وهامش ربح.

والعامل الآخر هو اعتماد أغلب هذه الشركات على تمويلات بنكية لدعم خططها وهو ما يضمن قوة الملاءة المالية لهذه الشركات، وفقا لعبد الرحيم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اتفرج نيوز ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اتفرج نيوز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا