الارشيف / عرب وعالم / السعودية / عكاظ

نحن واليمن

•• مع بداية العام التاسع للانقلاب الحوثي في اليمن المدعوم من النظام الإيراني؛ ما يزال المجتمع الدولي صامتاً على ما أحدثه ذلك الانقلاب من دمار اليمن وسفك الدماء وتجويع اليمنيين الذين تزيد معاناتهم يومياً.. تلك المليشيا الغادرة حوَّلت اليمن السعيد إلى يمن يسوده الجهل والمرض والفقر، ولن يعود اليمن سعيداً كما كان إلا بتحريره من تلك المليشيا المدمرة لبنيته التحتية.

•• وثمة ادعاءات واهمة كاذبة أن لديها تفاهمات مع المليشيا الحوثية، وهذا الذي لا يمكن حدوثه؛ فلا يمكن أن تتفاهم دولة كبرى مع مليشيا مغتصبة.. ومع ذلك لن تتخلى بلادنا عن مناصرة اليمن وشعبه بدعم الحوار اليمني الوطني سياسياً ودبلوماسياً واقتصادياً وأمنياً.. ومن واجب إنساني فإن الدعم متدفق لليمن وأبنائه، إيماناً من القيادة السعودية بأهمية البلد الجار وتنميته حضارياً.

•• ومن ينظر لبرامج الإغاثة السعودية لليمن وشعبه الذي يتبناه «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»؛ يجد أن بلادنا التزمت بشكل مستمر بمساعداتها لليمنيين واستجابتها للاحتياجات الإنسانية العاجلة لإنقاذ الأفراد الأكثر احتياجاً في كل أرجاء اليمن.. وتلك المساعدات السعودية الكبرى لمركز الملك سلمان؛ مكَّن برنامج الأغذية العالمي من سد الفجوات الحرجة في عمليات توفير المساعدات الغذائية المُنقذة للحياة والفئات الأكثر ضعفاً.

•• إذن؛ فإن الدعم السعودي لليمن وأبنائه هو إستراتيجية متواصلة حرصاً من قادة بلادنا على تنمية الاقتصاد اليمني.. وحين سعت المملكة لرفع المعاناة عن إخواننا اليمنيين؛ لم يكن إلا اهتماماً بأشقائنا في اليمن، وقالها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لليمنيين: «نحن معكم في كل خطوة إلى آخر يوم من حياتنا كما كنا في السابق، وكما سنكون في المستقبل».


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا