عرب وعالم / السعودية / صحيفة اليوم

«نقصة النخيل» و«التارت» و«الكيف».. منتجات جديدة في مهرجان تمور الأحساء

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

جذبت منتجات «نقصة النخلة»، المكونة من التمور، والحلوى الأحسائية، والسمسم، والدبس، وتارت التمر المحشي باللوز والبيكان، و«بكج الكيف»، زوار مهرجان تسويق تمور الأحساء المصنعة «ويا التمر أحلى 2023»، والذي تنظمه أمانة محافظة الأحساء، بالتعاون مع شركائها، بقلعة الأمانة التراثية.

وأكد عدد من المختصين أن للدبس صفات تميزه، وهي أن يكون لونه أصفر فاتح، وأن يكون سميكا، وقال المختص «محمد بن قوطي»: إن استخراج الدبس كان صعبا في السابق، أما الآن ومع التطور، أصبح يتوفر في المصانع بكميات كبيرة.

إقبال كبير على المنتجات التحويلية - اليوم

استخدامات الدبس

بيّن التاجر «عبد الله المظفر» أن استخدامات الدبس تكون مع التمور والعصيدة واللقيمات، ويكون أكثر استخدامًا في شهر المبارك، فيما قال التاجر «عبد الرحيم العبد اللطيف»: إن دبس الإخلاص يأتي في المرتبة الأولى طلبًا، خاصة في موسم الشتاء، حيث يستخدم للعصيدة والفتيت.

في الفريج التراثي، قال الحرفي «أحمد الجدي»، المختص في صناعة البخور لأكثر من 31 عامًا: إن بخور الأحساء من موروثاتها الأساسية، وكان أهل الأحساء يصنعونها من خشب العود، وخشب الصندل، ومن سكر النبات، والمسك والزعفران، ومازالت هذه العادة موجودة لدى أغلبهم.

سعادة الأطفال بتنوع المنتجات - اليوم

وأشار إلى تركيبة البخور الأحسائية المميزة، والتي تظهر بمجرد دخول الفريج، وإضافة عطور جديدة عليها «فرنسية»، لجذب الأجيال الجديدة، موضحا أن البخور الأحسائي اشتهر بأسماء مواقع ومعالم وبلدات وأحياء، مثل الفريج الشرقي، وفريح النعاثل، والفريج الشمالي، وقصر إبراهيم، وميناء العقير، وغيرها.

من جهته، يحرص ركن مكتب وزارة والمياه والزراعة بمحافظة الأحساء على تعريف الزوار بالآفات الضارة على النخيل، وما يمكن أن تسببه من ضرر اقتصادي، ومن أبرزها حشرة سوسة النخيل الحمراء، التي تعتبر من أخطر الآفات الحشرية، والتي تصيب نخيل التمر، وكذلك حشرة حفار ساق النخيل «ذو القرون الطويلة»، مع تأكيد أهمية اتباع الطرق الحديثة في المكافحة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا