عرب وعالم / السعودية / صحيفة عاجل

بالصور.. مهرجان "نقوش" بميناء العقير التاريخي يجذب الزوار بفعالياته المتنوعة

استطاعت الفعاليات المتنوعة لمهرجان "نقوش" الذي تنظمه الهيئة العامة للتراث بميناء العقير التاريخي جذب عدد كبير من الزوار والسياح من داخل محافظة الأحساء وخارجها.

حيث تفاعل الزوار مع العروض والفعاليات المتنوعة من خلال الميناء ومبانيه ورحلة البحارة والبضائع والغوص والصيد والحرف اليدوية والسيارات القديمة ورحلة قوافل الإبل التي كانت تنقل البضائع من ميناء العقير إلى سوق الهفوف عام 1952.

ويقام المهرجان الثقافي في ميناء العقير التاريخي، ويهدف إلى إحياء الميناء، والتعريف بمجموعة واسعة من التراث غير المادي، والكنوز الأثرية التي تشكل إرثًا ثمينًا للمملكة، حيث تبدأ الفعاليات من الساعة الـ 1 بعد الظهر؛ حتى الـ 9 ليلاً.

وتضم فعاليات المهرجان أركانًا متنوعة: أبرزها كنوز التراث من أمام معبر الحضارات، وملتقى الثقافات في ميناء العقير التاريخي، كأول بوابة اقتصادية لجزيرة العرب، إضافة إلى العروض الحية للأنشطة التجارية القديمة، وصيد الأسماك، وأهازيج البحارة وعروض الفنون التراثية.

كما تشتمل الفعاليات "معرض ميناء العقير"، على مجموعة من الصور التاريخية التي تعكس أهمية الميناء التجارية، والاقتصادية، والثقافية، وتجربة مهارات اصطياد السمك على "دكة الصيادين"، وعروض الفنون التراثية في "دكة البحارة".

كما يقدم المعرجان معرض السيارات الكلاسيكية وأنواعها، كما استعرضت في "محطة القوافل" مجموعة من الإبل، وطريقة نقلها للبضائع، مع المشاركة بمجموعة من الحرف اليدوية البحرية في "سوق العقير"، إلى جانب فعالية المكتشف الصغير، ومطعم الفرضة ومطاعم الميناء، لتذوق المأكولات البحرية والشعبية على الطريقة التقليدية، ونحت المجسمات التراثية والزخارف، وعروض الفلكلور التراثي البحري، ومعرض تاريخ العقير، وأركان الحرف التراثية البحرية.

ويُعد شاطئ العقير الذي يبعد عن محافظة الأحساء حوالي 90 كيلو مترًا، أحد أجمل الوجهات البحرية المميزة بالمنطقة الشرقية، لما يوفره لزواره من تجربة سياحية فريدة وسط مياه البحر الصافية والرمال الذهبية الساحرة، والمسطحات الخضراء، والأماكن المخصصة التي تناسب جميع أفراد الأسرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا